Search
Close this search box.

الفضاء: الحدود الرقمية

تشارلز جالبريث (Charles Galbreath) -زميل دائم أول في دراسات الفضاء - مركز التميز فيقوة الفضاء التابع لمعهد ميتشل للفضاء -(MISPACE) الولايات المتحدة

Abstract

تعتمد عمليات الفضاء على التكنولوجيات الرقمية بحسب كل أمر مُرسل وكل بت (bit) من البيانات المستلمة. يعتزم ساح الفضاء الأمريكي تبني هذه الاعتمادية ودمج الأدوات الرقمية عبر طيف مهامه ووظائفه. ونتيجة لذلك، فإن الرؤية، والنجاحات، والإخفاقات التي يواجهونها يمكن أن تكون بمثابة دراسة حالة تستطيع المنظمات الأخرى التي ترتاد الفضاء أن تتعلم منها. إن مجالات التركيز المتداخلة بين القوى العاملة الرقمية، والمقرات الرقمية، والهندسة الرقمية، والعمليات الرقمية تؤطر لإدخال مبادرات ساح الفضاء. تشمل القوى العاملة الرقمية جميع المؤسسات المشاركة في خلق محترفين يتمتعون بالسلوك المناسب والقدرة على توظيف التكنولوجيات الرقمية بنجاح بداية من التعريف الرقمي الأسا 􀘟سي وحتى التدريب المتقدم. تسعى المقرات الرقمية إلى تبسيط عملية صنع القرار المدفوعة بالبيانات على جميع مستويات المنظمة. تشمل الهندسة الرقمية البنية التحتية والبيانات والأدوات والعمليات الخاصة بقوة الفضاء، حيث تهدف إلى إنشاء نظام بيئي رقمي مترابط لجميع قوات الأوصياء. تعد العمليات الرقمية نقطة الذروة للتحول الرقمي، حيث تعمل أتمتة العمليات الآلية وخوارزميات الذكاء الاصطناعي (AI)/التعلم الآلي (ML) على جعل قوات الأوصياء أكثر فعالية وكفاءة.

The Author

تشارلز جالبريث (Charles Galbreath) عقيد متقاعد في ساح الفضاء الأمريكي، وقد شغل سابقًا منصب نائب الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا والابتكار في مقر قيادة ساح الفضاء الأمريكي. كما عمل مسؤول تشغيل في قيادة الفضاء يتمتع بخبرة في الإنذار الصاروخي والتحكم في الفضاء والإطاق الفضائي وعمليات الصواريخ الباليستية العابرة للقارات ) ICBM (. وكان أيضًا أحد كبار قادة العتاد ولديه خبرة في تطوير الأنظمة التوضيحية والنماذج الأولية للتكنولوجيا المتقدمة. لقد خدم السيد جالبريث طوال حياته المهنية العسكرية في مجموعة متنوعة من المناصب الوظيفية في عمليات الفضاء والاستحواذ والتجريب. وكان زمياً في القوات الجوية لدى مؤسسة RAND في الفترة (2015-2014)، كما يتمتع بخبرة واسعة في تطوير الخطط والاستراتيجيات والسياسات الخاصة بالقوات الجوية وقوات الفضاء والخطط المشتركة والمدمجة.

العمليات الفضائية والتكنولوجيا الرقمية

إن الواقع الحالي هو أن معظم ما نعرفه عن الفضاء ومعظم ما نفعله في الفضاء يحدث عن طريق واجهات رقمية. إن الغالبية العظمى من الأعمال التي تُجرى في الفضاء ينفذها أشخاص من على الأرض؛ في حين أن عدد قليل جدًا محظوظ بما فيه الكفاية للعمل في الفضاء. وذلك الأمر ينطبق بشكل خاص على أولئك الذين يخدمون في الأمن القومي للفضاء. فعلى سبيل المثال: فإن قوات الأوصياء في كولورادو التابعة لسلاح الفضاء الأمريكي (USSF) تقوم بأغلبية عمليات التحذير من الصواريخ الفضائية، وعمليات الاتصالات، والطقس، وتحديد المواقع والملاحة والتوقيت (PNT). ولا يمكن إنكار اعتماد العمليات الفضائية على التكنولوجيا الرقمية. وبدلاً من النظر إلى هذا باعتباره قيدًا، فإن منظمات رواد الفضاء الحالية والناشئة ينبغي عليها اعتباره فرصة للاستفادة من الأدوات الرقمية بطرق مبتكرة وإلى حد أكبر من أي مجال آخر. كما ينبغي عليهم تقبل الفضاء على شكل حدود رقمية.

إن دراسة رؤية سلاح الفضاء الأمريكي والتكامل المستمر للتكنولوجيا الرقمية يمكن أن يفيد قرارات منظمات الفضاء الأخرى. إن هدف سلاح الفضاء الأمريكي (USSF) المتمثل في تطبيق التكنولوجيا الرقمية في جميع جوانب مهامه هو أحد أهدافه الطموحة، وعليه، ستحتوي دراسة الحالة هذه على دروس لتقديمها إلى منظمات الفضاء الأخرى، سواء كانت تُدير قمرًا اصطناعيًا واحدًا أو لديها بنية تحتية واسعة النطاق من أجهزة الاستشعار والأقمار الاصطناعية والمحطات الأرضية ومحطات الإطلاق. إن لوحات عرض المعلومات المعرفة من قبل المستخدم، وأتمتة العمليات الروبوتية (RPA)، واستخدام الذكاء الاصطناعي (AI) والتعلم الآلي (ML) تأتي جميعها ضمن التطبيقات الرقمية المستخدمة من قبل سلاح الفضاء الأمريكي (USSF) لزيادة فعالية وكفاءة قواها المرنة ضمن نطاق وظائفها.

إن سلاح الفضاء الأمريكي (USSF) هو الخدمة العسكرية الأمريكية الجديدة الوحيدة التي أُنشأت في القرن الحالي. ونتيجة لذلك، فقد “وُلدت رقمية”، وهو المفهوم الذي تبناه وأعلنه الجنرال ريموند (Raymond)، أول رئيس لعمليات الفضاء (Hitchens, 2023). وعلى الرغم من ذلك، ومثل جميع الأطفال حديثي الولادة، فإن كونها “ولادة رقمية” لا يجعلها خدمة ناضجة ورقمية بالكامل منذ البداية. إن التطوير المبكر للخدمة يستمر فقط في زيادة التأكيد على أن تبعية تطوير الفضاء الحالي، والاستحواذ، والعمليات لا تنفصم عن التكنولوجيات الرقمية، كما ان التطوير المستمر وتكامل الأدوات الرقمية هي عمليات مستمرة لسلاح الفضاء الأمريكي (USSF). لقيادة هذا الجهد، فقد أنشأ الجنرال ريموند (Raymond) مكتبًا جديدًا لقيادة ودعم التحول الرقمي لسلاح الفضاء الأمريكي (USSF): المكتب الرئيسي للتكنولوجيا والابتكار (CTIO). يجمع المكتب الرئيسي للتكنولوجيا والابتكار (CTIO) بين الوظائف، بما في ذلك العلوم، والبحث، والتحول الرقمي، والابتكار، وإدارة البيانات، والبنية التحتية التكنولوجية، والتحليل وذلك كله تحت مظلة منظمة واحدة. يقود المكتب الرئيسي للتكنولوجيا والابتكار (CTIO) المبادرات التجريبية ويعمل على المزامنة بين الأنشطة الرقمية في سلاح الفضاء الأمريكي (USSF) لتوفير التوجيه وزيادة كفاءة وفعالية مجموعة صغيرة من الموظفين المعينين بالخدمة.

الشكل 5.1 : إنشاء “خيط رقمي” مشترك عبر جميع الوظائف

إحدى الوثائق الأولى الصادرة عن المكتب الرئيسي للتكنولوجيا والابتكار (CTIO) هو “رؤية سلاح الفضاء الأمريكي (USSF) عن الخدمة الرقمية” (U.S. Space Force Vision for a Digital Service, 2021). لقد كان الهدف منها هو توفير مستوى أساسي من الفهم حول معنى الخدمة الرقمية بالإضافة إلى تقديم صورة طموحة لما يمكن أن تصبح عليه الخدمة عن طريق تبني الأدوات والعمليات الرقمية. كما وصفت “الخيط الرقمي” المترابط والمشترك المنسوج عبر جميع المهام والوظائف والأنشطة الخاصة بالقوات الأمريكية، بداية من تصميم القوة، والمتطلبات والتخطيط، وإعداد الموازنات، والاستحواذ، والاختبار، والتدريب والعمليات، وصولًا إلى الاستدامة. إن سلاح الفضاء يعتزم تبسيط عملية الانتقال بين هذه الوظائف من خلال خيط رقمي مشترك واحد في نهاية المطاف، وذلك للوصول إلى الإمكانات وتكرارها بشكل أسرع من ذي قبل.

 ومن المزايا الأخرى لهذا النهج قدرته على جمع خبراء من وجهات نظر وأدوار متنوعة للتعاون فيما بينها حول كل هذه الوظائف. فبدلاً من النموذج الذي ينتظر فيه المشغلون استلام النظام ضمن عملية تسلسلية، فإن نموذج الخيط الرقمي يتيح للمشغلين والمطورين والمستحوذين والمخططين جميعًا إمكانية التعاون في إطار التطوير والأمن والعمليات (DevSecOps)، وهو الأسلوب الأكثر استخدامًا في تطوير البرمجيات وتكنولوجيا المعلومات (IT). يجب أن يعمل أسلوب التطوير والأمن والعمليات (DevSecOps) على زيادة شفافية الإمكانات والقيود والتكاليف والجداول الزمنية للنظام قيد التطوير. إن تعزيز مفهوم التحول الرقمي من جميع الجوانب لسلاح الفضاء الأمريكي (USSF) يكون من خلال أربعة مجالات تركيز متداخلة، تشمل كذلك كل ركن من أركان الخدمة الجديدة. ولكل مجال من هذه المجالات الأربعة أهداف محددة ومنفصلة خاصة به، ولكن الفائدة الحقيقية تتحقق عادة في المجالات المتداخلة بين مجالين أو أكثر من مجالات التركيز.

الشكل 5.2 : مجالات التركيز الأربعة لسلاح الفضاء الأمريكي ( USSF ) في الخدمة الرقمية (U.S. Space Force Vision for a Digital Service, 2021).

القوى العاملة الرقمية

على الرغم من أن أنشطة الفضاء والتحول الرقمي تتعامل مع التكنولوجيا، إلا أن الأشخاص هم من يوفرون الإمكانات ويحققون نجاح المهمة. ولهذا السبب، فإن مجال التركيز الأول هو القوى العاملة الرقمية. بالنسبة للتحول الرقمي لسلاح الفضاء الأمريكي USSF))، من المهم تطوير قوى عاملة تتمتع بالكفاءة والسلوك المناسبين. تشمل الكفاءة الخلفية والمهارات والتعليم وتدريب القوى العاملة، في حين يركز السلوك على خلق ثقافة المخاطرة والابتكار والرغبة في تجربة أشياء جديدة وعدم الرضا بالوضع الراهن.

 إن سلاح الفضاء الأمريكي (USSF) يُقر بتنوع التجارب وجهات النظر قوات الأوصياء عن التكنولوجيا. بدايةً من كبار الموظفين الذين تأسسوا على مدار سنوات قبل الإنترنت وصولًا إلى الموظفين المبتدئين ممن لا يعرفون سوى عالم أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية والاتصال العالمي، حيث يسلط هذا النطاق الواسع الضوء على أهمية إنشاء مستوى أساسي من المعرفة لجميع قوات الأوصياء من خلال مجموعة من نماذج التدريب الافتراضية التي تُقدم من خلال الجامعة الرقمية (Digital University, n.d.). لقد كان الهدف من نماذج مضاعفة القوة هو ترسيخ المفردات المشتركة وفهم العمليات والتكنولوجيا الرقمية الأساسية – وذلك لخلق مستوى أساسي من الطلاقة الرقمية. في حين أن المستوى التأسيسي من الفهم أمر ضروري، إلا أن التدريب الأعمق والأكثر تخصصًا لمجموعات صغيرة من الموظفين أمرًا ضروريًا كذلك.

 بالنسبة لسلاح الفضاء الأمريكي (USSF)، فإن أحد البرامج الأولى التي قدمت هذا النوع من التدريب المتقدم هو البرنامج الشامل لتطوير البرمجيات (supracoders.us, n.d.). هنا، فإن قوات الأوصياء من جميع المجالات المهنية ممن يتمتعون بالكفاءة والسلوك المطلوبين يتلقون تدريبًا مكثفًا على ممارسات تكويد البرمجيات وإظهار تلك المهارات في صورة مشروع تخرج. وبعد ذلك يرجع خريجو هذا البرنامج – المعروفون باسم السوبرا كودرز (Supra Coders) – إلى وحدتهم مسلحين بالمهارات والثقة اللازمة لإجراء تعديلات على برمجيات مؤسساتهم، وينشؤوا كذلك أدوات لإكمال مهماتهم بشكل أكثر فعالية. يحصل كذلك السوبرا كودرز (Supra Coders) على معرّفًا للمهارة، والذي يمكن لسلاح الفضاء استخدامه فيما بعد لضمان الاستفادة من مواهبهم في المهام اللاحقة على مدار حياتهم المهنية. إن إدارة المواهب بهذه الطريقة هي مثالاً على التداخل بين القوى العاملة الرقمية والمقرات الرقمية.

المقرات الرقمية

وعلى الرغم مما قد يوحي به الاسم، فإن المقر الرقمي لا ينطبق فقط على الأنشطة في البنتاغون. وبدلاً من ذلك، فهو يهدف إلى تحسين وتبسيط عملية صنع القرار على جميع المستويات وضمان وصول صناع القرار إلى البيانات اللازمة لاتخاذ خيارات مبنية على معلومات. تعد إدارة شؤون الموظفين، مثل تتبع السوبرا كودرز Supra Coders))، أحد الأمثلة على ذلك. تتبع اللياقة البدنية للأعضاء العسكريين هو مثال آخر. حيث يمكن لسلاح الفضاء الأمريكي (USSF) كذلك جمع بيانات اللياقة البدنية عن قوات الأوصياء بصورة مستمرة من خلال استخدام التكنولوجيا القابلة للارتداء، والتي تعطي تمثيلًا أكثر دقة للصحة العامة مقارنة باختبار اللياقة التقليدي الذي يُجرى مرة واحدة في العام (Cohen, 2023). تتيح هذه المعلومات الإضافية اتخاذ القرارات المستندة إلى البيانات على مستوى الوحدة، وكذلك اتخاذ قرارات السياسات في سلاح الفضاء الأمريكي (USSF) بأكمله. بغض النظر عن المستوى، فإن عرض البيانات من خلال لوحات المعلومات أداة مفيدة في حد ذاتها. يمكن للوحات المعلومات أن تعطي تصور سريع – على سبيل المثال لا الحصر – عن الأنظمة أو جاهزية الأفراد، وقوام القوات، وحالة البرنامج، والديموغرافيا السكانية، وهو ما يجعل المعلومات المنقولة أسهل لصانعي القرار لتضمينها في حساباتهم. بالإضافة إلى ذلك، فعن طريق إعدادات مصدر بيانات لوحة المعلومات، فيمكن الحصول على تحديثات تلقائية فورية للمعلومات – أو على الأقل بصورة دورية متكررة. وعلى النقيض من ذلك، فإن العملية التقليدية كثيفة العمالة تعتمد على الرسوم البيانية اليدوية. إن المواءمة الصحيحة للبيانات والأنظمة والشبكات تمثل مجال التركيز الثالث، حيث تركز على البنية التحتية واستخدام النماذج الرقمية لتمثيل الأنظمة الفعلية.

الهندسة الرقمية

ضمن مجالات التركيز الأربعة، فقد قرر سلاح الفضاء الأمريكي (USSF) الجمع بين البنية التحتية الرقمية الأساسية وأنشطة التطوير الأكثر تقليدية الموجودة عادة في الهندسة الرقمية. هنا، توجد الشبكات والواجهات والبيانات والنماذج وأنظمة المهام جميعها في تنسيقات معيارية ومفتوحة المصدر. إن هدف سلاح الفضاء الأمريكي (USSF) من الهندسة الرقمية هو إنشاء النظام البيئي الرقمي المترابط اللازم لجميع عناصر سلاح الفضاء. في رؤيتها الأكثر جرأة – والتي أطلق عليها المكتب الرئيسي للتكنولوجيا والابتكار (CTIO) اسم سبيس فيرس (SpaceVerse) – ستصبح بيئة يمكن للمستخدمين الوصول من خلالها بسلاسة إلى البيانات على مستويات أمان متعددة، والتعاون واتخاذ القرارات وتنفيذها عبر الواقع الافتراضي وواجهات مستخدمي الواقع المعزز لجميع الوظائف، بداية من استكشاف المفهوم وصولًا إلى العمليات الفعلية Underwood, 2022a)).

لقد أدرك سلاح الفضاء الأمريكي (USSF) سريعًا وجوب ترقية الشبكات والأنظمة الحالية أو استبدالها للوصول إلى ما هو مرجو من النطاق الترددي، وسرعة المعالجة، والتوافق بهدف تمكين تطبيق أدوات الذكاء الاصطناعي (AI)/التعلم الآلي (ML) والتعاون المباشر وتنفيذ المهام. بالرغم من أن سلاح الفضاء الأمريكي (USSF) هو خدمة جديدة، إلا أنه قد ورث الشبكات القديمة والبنية التحتية التقليدية لتكنولوجيا المعلومات من المنظمات السابقة له، وبشكل أساسي من سلاح الجو للولايات المتحدة. فقد ترجع نشأة بعض هذه الأنظمة إلى ما قبل ظهور شبكة الويب العالمية (Galbreath, 2023). ونظرًا لاتساع وعمق التعديلات المطلوبة، يجب على سلاح الفضاء الأمريكي (USSF) أن يسعى إلى إدخال تحسينات تدريجية على بنيته التحتية. ومن قبيل الصدفة، فإن ذلك يعني أنه قد يكون من الأسهل على الدول أو المنظمات الوافدة حديثًا إلى الفضاء أن تنشئ نظامها البيئي الرقمي بدلاً من قيام الولايات المتحدة بتحديث نظامها البيئي ودمجه.

 إن إمكانية الوصول إلى البيانات يُعد أمرًا ضروريًا للتحول الرقمي ولتوظيف أدوات الذكاء الاصطناعي (AI)/التعلم الآلي (ML) لسلاح الفضاء الأمريكي (USSF). بالنسبة لسلاح الفضاء الأمريكي (USSF)، فإن ذلك يعتمد بشكل كبير على زيادة إمكانية الوصول إلى مكتبة البيانات الموحدة (UDL) وتوسيعها – والتي تمثل المستودع السحابي لبيانات الوعي بمجال الفضاء العسكري. (Gill, 2023) لقد تم إنشاء مكتبة البيانات الموحدة (UDL) في الأصل كأداة بحثية، وسرعان ما أصبحت مستودعًا حيويًا للبيانات للمستخدمين المشغلين. تتمثل إحدى المبادرات الحالية للمكتب الرئيسي للتكنولوجيا والابتكار (CTIO) في تعزيز مكتبة البيانات الموحدة (UDL) عن طريق زيادة الاتصال وإمكانية الوصول إلى مصادر بيانات الشركاء التجارية وكذلك أجهزة الاستشعار الإضافية. وهذا من شأنه أن يزيد بشكل كبير من كمية البيانات الموجودة في مكتبة البيانات الموحدة (UDL). نظرًا لأن “تدريب” أدوات الذكاء الاصطناعي (AI)/تعلم الآلة (ML) يكون على مجموعات من البيانات، فكلما زادت جودة البيانات المتاحة، كلما أصبحت أدوات الذكاء الاصطناعي (AI)/تعلم الآلة (ML) أفضل وأكثر دقة Morrell, 2021)).

الشكل 5.3 : تصور لزيادة دقة النموذج عبر مراحل تطوير النظام

إن أحد العناصر الأساسية في تحسين البنية التحتية الرقمية والعنصر الأكثر نموذجية في الهندسة الرقمية هو تطوير نماذج تؤدي إلى التوائم الرقمية. إن نماذج الإمكانات تؤدي دورًا قيمًا في جميع وظائف سلاح الفضاء الأمريكي (USSF). ومع ذلك، فإن مستوى الدقة أو التفاصيل المتاحة المستخدمة في مراحل معينة بمرور الوقت قد تكون مختلفة. فعلى سبيل المثال: التوأم الرقمي كامل الدقة ليس ممكنًا ولا ضروريًا خلال فترات استكشاف المفهوم وأنشطة تصميم القوة. وينطبق ذلك على الأنظمة الجديدة والتقليدية القديمة، مما يعني أنه قد لا يكون من الضروري تطوير توأم رقمي كامل لنظام GPS II التقليدي القديم بهدف استكشاف مفاهيم ما بعد GPS III. وهذا يلغي الحاجة إلى إنشاء نماذج رقمية مفصلة للأنظمة التقليدية القديمة بأثر رجعي لعمل تداولات في البنية. وبدلاً من ذلك، يتم تطبيق متطلبات وتوقعات النماذج الرقمية التفصيلية على الأنظمة الجديدة، حيث تُستخدم فقط للأنظمة الفرعية ذات الإمكانات التقليدية القديمة وفقًا لما تمليه متطلبات المهمة. إنه في ظل تقدم الإنجاز في برنامج جديد خلال عملية التطوير، فإن النموذج الرقمي لهذه الإمكانية سيكتسب هو وأنظمته الفرعية مستويات متزايدة من التفاصيل والدقة حتى يُنشأ توأم رقمي قريب من نشر الإمكانية المادية الفعلية الملموسة. بالإضافة إلى الفوائد الراسخة للهندسة الرقمية واستخدام التوائم الرقمية في أنشطة التطوير، فإنها تمنح كذلك فرصة التدريب المتين للمشغلين (www.boozallen.com, n.d.). إن التوأم الرقمي الذي يمكن لأطقم التشغيل الوصول إليه قبل إطلاق القمر الاصطناعي الفعلي، يتيح لهم الفرصة لاكتساب الكفاءة وتطوير التكتيكات والتقنيات والإجراءات (TTPs) في تنفيذ المهمة، والاستجابات للمخاطر الطبيعية والمخاطر التي من صنع الإنسان، والاستجابات للحالات الشاذة.

 من الناحية المثالية، سيتم التدريب باستخدام النماذج الرقمية في بيئة تشغيلية بمحاكاة أقرب ما تكون إلى الواقعية قدر المستطاع، حيث يشمل ذلك النمذجة والمحاكاة القائمة على الفيزياء (M&S)، وتمثيل التهديدات، وواجهات المستخدم. يسعى سلاح الفضاء الأمريكي (USSF) إلى خلق هذه البيئة باعتبارها المكون الرقمي لمحطة الفضاء القومي للاختبار والتدريب (NSTTC) (Vision for the National Space Test and Training Complex (NSTTC), 2022). تم افتراض محطة الفضاء القومي للاختبار والتدريب (NSTTC) (Vision for the كبيئة هجينة تتضمن النطاقات الكهرومغناطيسية والمدارية والسيبرانية، بالإضافة إلى مكون افتراضي رقمي يسمى NSTTC-Digital. هنا، سيتم تزويد قوات الأوصياء “ببيئات رقمية هجينة، واتصال رقمي قائم على البنية التحتية، والنمذجة والمحاكاة (M&S) من المهد إلى اللحد لتمكين دراسات مفهوم النظام، والتطوير، والاختبار، والتدريب، والممارسة، والمناورات” (Vision for the National Space Test and Training Complex (NSTTC), 2022). إذا نجح هذا، فسيكون بمثابة رصيد لا يصدق لتسريع عملية تطوير الإمكانات ودخولها للميدان وسيقطع شوطًا كبيرًا نحو تحقيق رؤية سبيس فيرس (SpaceVerse). إن العنصر الرئيسي المفقود هو القدرة على إجراء عمليات في العالم الحقيقي من نفس البيئة الافتراضية، وبالتالي القضاء على أي تفاوتات بين التدريب وخبرات التشغيل الفعلية للمستخدم. ومع ذلك، فإن هذا لا يعني أن العمليات الرقمية مجرد مفهوم للمستقبل.

العمليات الرقمية

وتتوج الجهود المتكاملة لمجالات التركيز الثلاثة السابقة بالعمليات الرقمية. حاليًا، فإن السوبرا كودرز (Supra Coders) – بالاعتماد على البنية التحتية الرقمية الحالية – ينشؤون برامج وأدوات لتوجيه القرارات التشغيلية بصفة يومية. تتراوح هذه الأنشطة بين جدولة الطاقم، وإدارة البيانات، وتحسين أجهزة الاستشعار، وتتبع الاستعداد التشغيلي، وأتمتة العمليات الروبوتية وصولًا إلى تحرير الموظفين من المهام المملة كثيفة العمالة. كما يتعاون المطورون والمشغلون أيضًا على توظيف خوارزميات الذكاء الاصطناعي (AI)/التعلم الآلي (ML) للتدقيق في بيانات مراقبة الفضاء بشكل أكثر فعالية وأسرع مما كان ممكنًا في السابق – وهي ضرورة مطلقة نظرًا للزيادة السريعة في الأجسام الموجودة داخل المدار (Underwood, 2022b). علاوة على ذلك، فإن التوائم الرقمية تُستخدم فعليًا للمساعدة في استكشاف وإصلاح أوجه الخلل داخل المدار. نظرًا لنضوج التكنولوجيا واستمرار قوات الأوصياء في تبني استخدام الأدوات الرقمية، فإن إمكانية تبني تحسينات جديدة للعمليات الرقمية أمرًا شاسعًا.

الخاتمة

إن الاعتماد المتأصل على الواجهات الرقمية لمحترفي الفضاء الموجودون على الأرض يجعل اعتماد الأدوات الرقمية لدعم تطوير الفضاء وعملياته أمرًا ضروريًا. يقدم سلاح الفضاء الأمريكي نظرة شاملة على كيفية قيام المنظمات التي ترتاد الفضاء بتبني التكنولوجيا والممارسات الرقمية لتحسين فعاليتها وكفاءتها. قد لا تكون الرؤية الجريئة والشاملة لسلاح الفضاء الأمريكي (USSF) نحو التحول الرقمي قابلة للتطبيق بشكل كامل في جميع الأمور، ولكن عناصر أنشطتهم المستمرة والمخطط لها يمكن أن تساعد في إثراء جهود الآخرين.

 في الأساس، يتعلق التحول الرقمي في سلاح الفضاء الأمريكي (USSF) بأفراده بقدر ما يتعلق بالتكنولوجيا. إن تدريب قوات الأوصياء وإعدادهم لاستخدام الأدوات الرقمية بشكل مناسب لتحسين فعاليتهم يُعد هدفًا رئيسيًا. كما أن المؤسسة الرقمية المتكاملة بالكامل يجب عليها أن تمكنهم من اتخاذ قرارات مبنية على معلومات وتعتمد على البيانات على جميع مستويات المنظمة. يعد تحسين البنية التحتية وإمكانية الوصول إلى البيانات لإنشاء بيئة تعاونية أمرًا أساسيًا. وهو ما سيعطي إمكانية التنفيذ السلس للوظائف المتنوعة طوال دورة حياة الأنظمة ويعطي بالأخير التمكين لعمليات واقعية للأصول المادية من خلال الواجهات الرقمية.

إنه لمن الضروري أن نتذكر أن التحولات الرقمية واستخدام خوارزميات الذكاء الاصطناعي (AI)/التعلم الآلي (ML) هي آليات لزيادة فعالية الموظفين من العنصر البشري. كما أنها مثل جميع الأدوات – لها قيود وغير مناسبة لجميع المهام، فهي ليست عصا سحرية. يجب على المستخدمين والمطورين فهم إمكانات وقيود الموارد المتاحة لديهم واتخاذ قرارات مبنية على معلومات بشأن الأداة التي ستُطبق وفي أي ظروف سيتم استخدامها. من المهم أيضًا أن نتذكر أن التحول الرقمي لسلاح الفضاء الأمريكي (USSF) هو جهد مستمر، بل ودائم. لا يوجد خط نهاية أو هدف واحد يمكن عنده إعلان النجاح. ومع ذلك، فإن مدى وسرعة قدرة سلاح الفضاء الأمريكي (USSF) على تنفيذ رؤيته يمكن أن يكون بمثابة دليل مفيد للآخرين لاتباعه والتعلم منه.

من الممكن أن يلعب الذكاء الاصطناعي (AI) وغيره من التكنولوجيات الرقمية المتطورة دورًا في الأنظمة القتالية العسكرية، ولكن من المرجح أن يكون هذا الدور محدودا في الاغلب أكثر مما هو مزعوم.

– تشارلز جالبريث

المراجع:

Booz Allen Hamilton (n.d.), ‘Digital Engineering: An Agile Approach.’
Available at: https://www.boozallen.com/expertise/digital-engineering.html.

Cohen, R. (2023) ‘The Space Force’s new fitness regime has landed,’ Air Force Times, 25 May.
Available at: https://www.airforcetimes.com/news/your-air-force/2023/05/25/the-space-forces-new-fitness-regime-has-landed/.

Digital University. (n.d.). Digital University. Available at: https://digitalu.af.mil/

‌Galbreath, C. (2023) ‘Building U.S. Space Force Counterspace Capabilities: An Imperative for America’s Defense,’ The Mitchell Institute for Aerospace Studies, 26 June.
Available at: https://mitchellaerospacepower.org/building-u-s-space-force-counterspace-capabilities-an-imperative-for-americas-defense/.

Gill, J. (2023) ‘Space Force wants $187M to “enhance” its Unified Data Library, Breaking Defense, 24 March.
Available at: https://breakingdefense.com/2023/03/space-force-wants-187m-to-enhance-its-unified-data-library/

Hitchens, T. (2023) ‘Though ‘born digital,’ Space Force needs 7 years to fully mature, deputy CTIO says,’ Breaking Defense, 12 January.
Available at: https://breakingdefense.com/2023/01/though-born-digital-space-force-needs-7-years-to-fully-mature-deputy-ctio-says/

Morrell, J. (2021) ‘Does More Data Equal Better Analytics?’ Datameer, 1 July.
Available at: https://www.datameer.com/blog/does-more-data-equal-better-analytics/#:~:text=More%20Data%20%3D%20Better%20Training,use%20to%20train%20the%20modelsupracoders.us. (n.d.). Supra Coders. Available at: https://supracoders.us/.

‌Underwood, K. (2022). ‘Introducing the SpaceVerse,’ Signal Media, 29 June.
Available at: https://www.afcea.org/signal-media/introducing-spaceverse

Underwood, K. (2022) ‘Combining Research with Space Operations,’ Signal Media, 11 October.
Available at: https://www.afcea.org/signal-media/combining-research-space-operations

U.S. Space Force: Vision for a Digital Service. (2021) Washington, DC: U.S. Space Force, CTIO.
Available at: https://media.defense.gov/2021/May/06/2002635623/-1/-1/1/USSF%20VISION%20FOR%20A%20DIGITAL%20SERVICE%202021%20%282%29.PDF

Vision for the National Space Test and Training Complex (NSTTC). (2022) U.S. Space Force, Space Training and Readiness Command.
Available at: https://www.starcom.spaceforce.mil/Portals/2/NSTTC%20Vision_PA%20Final_1.pdf

Table of Contents

Read More

تمثل نماذج الابتكار المفتوح (OI) إستراتيجية جديدة تحث على تحول هائل في منظمات الدفاع مثل تحول القوات الجوية وشركائها في الصناعة، وخصوصًا الشركات الرائدة في تكامل ودمج الأنظمة. أصبح التحول من نماذج الابتكار المنغلق إلى نماذج الابتكار المفتوح (OI) أمرًا ضروريًا، ولكن ذلك يعني تغييرات نموذجية يجب إدارتها على مستوى تصميم وتقييم البرامج العسكرية المعقدة.

د. فاليري ميريندول (Dr. Valérie Merindol)- مديرة مساعدة لرئيس newPIC - كلية باريس للأعمال، فرنسا

إن تطوير الإمكانات العسكرية عملية معقدة للغاية، وتزداد الأمور تعقيدًا عندما يكون ذلك في ظل وجود جنسيات متعددة. تدير الجيوش هذه التعقيدات باستخدام عدة نماذج، إلا أنه لكل نموذج تفضيلاته. إن المفاضلة الأكثر ملاءمة هي مقارنة تكاليف التنسيق والتكاليف السياسية من ناحية والفوائد الاقتصادية والعسكرية من ناحية أخرى.

د. بنس نيميث (Dr. Bence Nemeth)- أستاذ مساعد - قسم دراسات الدفاع - كلية كينجز كوليدج لندن - المملكة المتحدة

إن النمو المتسارع للفضاء التجاري يضعه في طليعة الابتكار والأنشطة المتعلقة بالتوسع في استخدام الفضاء. يُوجد الكثير من المكاسب التي تستطيع الجيوش الحصول عليها من الفضاء التجاري، وذلك لأن الجيوش تحاول استخراج كامل الإمكانات الكامنة الممكنة التي قد يوفرها الفضاء للنشاط العسكري، ولكن ذلك سيجلب أيضًا ديناميكيات جديدة في المنافسة على الهيمنة.

د. مالكولم ديفيس (Dr. Malcolm Davis)- كبير محللي - معهد السياسة الإستراتيجية الاسترالي - استراليا

إن مجال الفضاء هو الذي يمكنه فقط نقل المعلومات بالسرعة والحجم والمدى المطلوب للبنية الفعالة للقيادة والسيطرة المشتركة في جميع المجالات (JADC2). إن الإمكانات الفضائية الأساسية ستكون مطلبًا ضروريًا إذا كانت الولايات المتحدة تأمل في تحقيق النصر في صراع الأقران. إن وزارة الدفاع وقوات الفضاء يجب عليهما إعطاء الأولوية لطبقة نقل فضائية قوية وأجهزة استشعار وتفوق فضائي لحماية هذه الإمكانات.

تيم رايان (Tim Ryan)- زميل مقيم أول في مجال دراسات القوة الفضائية - معهد ميتشل - الولايات المتحدة

Join our Mailing list!

Get all latest news and updates directly into your inbox.