Search
Close this search box.

تحديد التكنولوجيا المستقبلية ومتطلبات القوى العاملة للعمليات الجوية: نهج الانتقال من الاستراتيجيات إلى المهام

الدكتورة شيريل لينجل (Sherrill Lingel)مديرة برنامج تحديث القوات وتوظيفها - مؤسسة - RAND الولايات المتحدة

Abstract

إن المشهد المتطور للعمليات الجوية كاستجابة للتكنولوجيات الناشئة ونماذج الحرب الجديدة يطرح تحديات جديدة في تحديد التكنولوجيا المستقبلية ومتطلبات القوى العاملة. إن استراتيجية الدفاع الوطني يمكنها تحديد الأولويات الديناميكية ذات الآثار المعلومة لخوض الحروب، كما يمكنها إثبات الحاجة المتزايدة للقوى العاملة العسكرية الماهرة في الكفاءات الناشئة مثل الأمن السيبراني، وتحليلات البيانات، وقيادة الطائرات بدون طيار. إن نهج الانتقال من الاستراتيجيات إلى المهام يمثل إطارًا ممنهجًا لترجمة التوجيهات رفيعة المستوى إلى خطط قابلة للتنفيذ. حيث يسهل تحديد التكنولوجيا المستقبلية واحتياجات القوى العاملة، كما يمكن أن يساعد في تخصيص الموارد والإمكانات بفعالية أكثر مما هي عليه. إن مواءمة استراتيجية الدفاع الوطني مع الأدوار على مستوى المهمة لدمج الإمكانات التشغيلية المستقبلية مع التكنولوجيات المتقدمة مثل الأنظمة التي تفوق سرعة الصوت، والحوسبة الكمية، والذكاء الاصطناعي (AI) ستتطلب اتباع نهج استراتيجي وتدريجي. إن تعزيز المواءمة بين التمويل والأولويات والقيادة يُعد أمرًا ضروريًا لتسهيل الانتقال السلس نحو نماذج حربية جديدة. وعلى الرغم من ذلك، فإن التحول الناجح سيتطلب ألا يكون القادة قادرين على التغلب على العقبات مثل الحواجز الثقافية فحسب، بل سيتطلب الأمر منهم كذلك معالجة المسائل الهامة المتعلقة بالتصميم التنظيمي، وتعديلات السياسات، وتدريب القوى العاملة على نطاق أوسع.

The Author

الدكتورة شيريل لينجل (Sherrill Lingel) مدير برنامج تحديث القوات وتوظيفها ضمن مشروع مؤسسة RAND للقوات الجوية، وكبير مهندسين في مؤسسة RAND . تتضمن أبحاثها التعقيد في منافسة القوى العظمى والحروب، والعمليات متعددة المجال، وإمكانات كل من القيادة المشتركة والتحكم في جميع المجالات (JADC2) وبرنامج تطور القتال الجوي (ACE) والاستخبارات والمراقبة والاستطلاع (ISR)، وذلك للبيئات المتنازع عليها بشدة، بالإضافة إلى الدفاع الجوي والصاروخي. كما عملت قبل انضمامها إلى مؤسسة RAND في المعهد النرويجي لأبحاث المياه في أوسلو بالنرويج. حصلت الدكتورة لينجل على درجة الدكتوراه في الهندسة المدنية، وحصلت على ماجستير العلوم في هندسة الطيران والملاحة الفضائية من جامعة واشنطن، ودرجة بكالوريوس العلوم في هندسة الطيران من جامعة فيرجينيا.

مقدمة

إن نماذج الحرب المستقبلية تفترض استخدام التكنولوجيات الناشئة وقوى عاملة تتمتع بأنواع جديدة من المهارات. تبدأ هذه الورقة بمناقشة موجزة حول المشهد المتغير للعمليات العسكرية ذات الأولوية العالية وتحديات تحديد التكنولوجيا المستقبلية واحتياجات القوى العاملة للقوات الجوية. حيث يتم عرض نهج الانتقال من الاستراتيجيات إلى المهام كإطار توجيهي لربط استراتيجية الدفاع الوطني بالأدوار على مستوى المهمة، تستكشف هذه الورقة كيف يعمل هذا النهج في الممارسة العملية وكيفية استخدامه في تناول الكفاءات الناشئة ومتطلبات القوى العاملة. وفي الأخير، تحلل هذه الورقة العقبات المحتملة والتحولات الثقافية اللازمة للتنفيذ الفعال، مما يطرح أسئلة مهمة لقادة القوات الجوية حول التحولات المطلوبة على مستوى أوسع بما يتجاوز التكنولوجيا وتحديث القوى العاملة وذلك للتكيف مع نماذج القتال المستقبلية.

المشهد المتغير والتكيف مع حروب المستقبل

إن المستقبليون العسكريون يفترضون أساليب جديدة للحرب يمكنها الاستفادة من التكنولوجيات الناشئة، مثل الأنظمة التي تفوق سرعة الصوت، والحوسبة الكمية، والتصنيع الإضافي، والتعلم الآلي/الذكاء الاصطناعي. إنه لمن غير المفهوم كيفية تطبيق هذه التكنولوجيات على عمليات عسكرية معلومة ذات أولوية عالية وما هو نوع القوى العاملة المطلوبة لاكتساب وتشغيل واستدامة الاستخدام البشري لهذه التكنولوجيات التطبيقية. إن التطور إلى نموذج القتال المستقبلي المتصور يتطلب مراجعة جديدة للاحتياجات من الإمكانات، وذلك باستخدام نهج الانتقال من الاستراتيجيات إلى المهام بهدف تحديد التكنولوجيا المستقبلية واحتياجات القوى العاملة Thaler, 1993)). يرتكز التخطيط طويل المدى للإمكانات العسكرية على استراتيجية الدفاع الوطني. إن مثل هذه الاستراتيجية تحدد أهداف القوات العسكرية في سياق أولويات الحكومة بأكملها، والخصوم، والشركاء، والحلفاء. يمكن تطبيق نهج مماثل يستخدم في تخطيط قوة هياكل الطائرات أو السفن أو الدبابات وذلك لتحديد وتخطيط التكنولوجيات والقوى العاملة المستقبلية.

إن تقييم استراتيجية الدفاع الوطني الأمريكية من منظور العنصر الجوي قد حدد العديد من مجالات المهام وأولوياتها المتقلبة أحيانًا ومنها: التفوق الجوي والهجوم في البيئات المتنازع عليها، إلى جانب مهام الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع (ISR) الداعمة، وزيادة أهمية المهام النووية، والزيادة الإجمالية في الطلب على المهمات في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، وعدم إعطاء الأولوية لمهمات مكافحة المنظمات المتطرفة العنيفة؛ والتفوق الفضائي. إن التوجيهات الصادرة عن استراتيجية الدفاع الوطني تعتبر أحد المدخلات لتحديد التكنولوجيات واحتياجات الأفراد للحرب المعاصرة. مدخل آخر هو بحث اتجاهات القتال مستقبلًا. لقد حددت الأبحاث التي أجرتها مؤسسة RAND وجهات أخرى العديد من هذه الاتجاهات: التنوع المتزايد للمهمات، والتنوع المتزايد للمجالات، والأهمية المتزايدة لمجال المعلومات، وزيادة التركيز على الدقة والأتمتة، وزيادة إمكانية المساعدة الإنسانية والإغاثة في حالات الكوارث.

 إن منطقة الالتقاء والتفاعل بينهما – أي بين مهام العنصر الجوي – لدعم استراتيجية الدفاع الوطني واتجاهات القتال مستقبلًا يرسم صورة لما قد يكون مطلوبًا للتنافس الفعال في العصر الحديث. إن نهج الانتقال من الاستراتيجيات إلى المهام يربط بشكل مباشر التوجيه والاستراتيجية على المستوى الوطني بالأدوار والمسؤوليات على مستوى المهمة والتي يتم بعد ذلك توزيعها على عناصر الخدمة العسكرية. إن المزيد من تجزئة الأدوار على مستوى المهمة إلى مهام تكتيكية يمكن أن يساعد أيضًا في رسم احتياجات القوة مستقبلًا من حيث التكنولوجيات والمنظمات والسياسات والأفراد، كما هو موضح في الشكل 1.

الشكل 4.1 : الانتقال من نهج الاستراتيجيات إلى المهام نحو نهج التكنولوجيات إلى الأفراد

لإعطاء صورة توضيحية عن كيفية ظهور هذا النهج، فتخيل أن استراتيجيتك الوطنية تتضمن استعدادك الاستراتيجي لمواجهة الكوارث الطبيعية، نظرًا لتزايد حدتها وتواترها. علاوة على ذلك، فإن هذه الإستراتيجية تحدد شركاء رئيسيين لبلدك. في هذه الصورة التوضيحية، حيث نتخيل تعرض دولة مجاورة لكارثة طبيعية. وهذه الدولة تأتي ضمن استراتيجية الدفاع الوطني لبلدك كدولة مستهدفة لتعزيز العلاقات معها. وتعرب حكومتكم عن التزامها الفوري بتوفير الموارد اللازمة استجابة لذلك. وعليه قد توفر قواتك الجوية العديد من الوظائف لحكومتك للوفاء بالتزامها. قد تشمل هذه الوظائف الجسر الجوي لنقل البضائع، والإخلاء الطبي الجوي، وأصول الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع (ISR) لتقصي الأضرار، والاتصالات المحلية أو الاتصالات خارج حدود البصر، وتوفير إمدادات المنظمات الحكومية وغير الحكومية، والهندسة المدنية، والخدمات اللوجستية، وقوات الأمن. تمثل هذه الوظائف الإمكانات التشغيلية التي يوفرها العنصر الجوي.

 من المهم ألا نفكر في كيفية تنفيذ هذه الوظائف اليوم باستخدام التكنولوجيات القديمة المشتراة على الأرجح منذ عقود مضت وعلى الأرجح كذلك باستخدام التكتيكات المكتسبة من التدريبات منذ عقود مضت كذلك. وبدلاً من ذلك، فينبغي التفكير في كيفية تنفيذ الوظائف باستخدام تكنولوجيات جديدة وطرق جديدة في ممارسة الأعمال التجارية مدعومة بهذه التكنولوجيات الجديدة. في الوقت الذي قد ينجح فيه الأفراد في تكييف التكنولوجيات الجديدة مع الإجراءات القديمة، إلا أن المنظمة ككل قد تضيع فرصة تحسين فعالية المهمة بشكل عام. وقد تتلخص إحدى الفرص في تحسين إدارة سلسلة التوريد من خلال الاستفادة من التكنولوجيات الناشئة، مثل التصنيع الإضافي (لتوليد العرض) أو التوصيل باستخدام الطائرات بدون طيار (لتلبية الطلب). قد تكون الفرصة الأخرى هي سحب صور الأقمار الاصطناعية التجارية إلى مقر الاستجابة للكوارث لتحديد المسارات والعوائق المؤدية إلى المناطق المتضررة وربط صور الأقمار الاصطناعية بالمعلومات المتاحة للجمهور لتنبيه المستجيبين الأوائل إلى تطور الوضع. إن أدوار مهام التصوير، وجمع الصور، ومشاركة البيانات قد تشمل في الوقت الحالي العديد من المنظمات أو الوظائف من خلال القوات المشتركة، وفي الوقت ذاته فإن العمليات المتكاملة المتطورة يمكن أن تزيد من تحسين وتسريع نتائج المهمة.

في الوقت الذي قد ينجح فيه الأفراد في تكييف التكنولوجيات الجديدة مع الإجراءات القديمة، إلا أن المنظمة ككل قد تضيع فرصة تحسين فعالية المهمة بشكل عام.

– الدكتورة شيريل لينجل

 وتشير هذه الصورة التوضيحية إلى بعض الكفاءات الناشئة التي ستكون ضرورية للعمليات المستقبلية. يعد التصنيع الإضافي والتوصيل باستخدام الطائرات بدون طيار من التكنولوجيات الأحدث التي لم تُصمم للتطبيقات العسكرية بعد. إن تسخير هذه التقنيات للتطبيقات العسكرية قد يتطلب مهارات إضافية في مجال الأمن السيبراني، وقيادة الطائرات بدون طيار، وأكواد البرمجيات. وبالمثل، فمن المرجح أن تكون هناك حاجة إلى كفاءات عسكرية أخرى في مجال التعاقدات، وتكنولوجيا المعلومات، وهندسة معدات مستخدمي القوة، وإدارة جمع الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع (ISR) عبر المجالات، والاستخبارات مفتوحة المصدر، وترجمة اللغات الأجنبية، وعمليات المعلومات (على سبيل المثال: مراقبة الشؤون العامة لوسائل التواصل الاجتماعي)، والإدارة الديناميكية للمعركة والقيادة والتحكم (C2) التكتيكيين.

 إن هذا المثال الافتراضي عن كارثة طبيعية يشير في الوقت نفسه إلى بعض الأساليب التي قد تغير احتياجات المهام العسكرية والقوى العاملة استجابة لنوع معين من حالات الطوارئ المستقبلية، لذلك فإن المنظور الأوسع للاتجاهات التكنولوجية يشير إلى كيفية تغيير كل أو معظم العمليات العسكرية المستقبلية. كما هو موضح في نهج الانتقال من الاستراتيجيات إلى المهام الموضح أعلاه – مع توزيع أدوار المهام ومسؤولياتها بين عناصر الخدمة العسكرية على طول الخطوط الجوية والبحرية والبرية – فإن المهمة الحاسمة (والمهارة) لتخطيط هذه العمليات وتنفيذها يتلخص في التنسيق ومنع التضارب بين قادة عناصر المجال. لقد أصبحت المهمة حاسمة أكثر من ذي قبل، نظرًا لأنه مع تطور مفاهيم الحرب الحديثة، فقد أصبحت الفروق بين المجالات غير واضحة – فمثلًا توفر القوات الجوية إمكانات مضادة للبحرية، والقوات البرية ذات مدفعية بعيدة المدى، والطائرات بدون طيار تعمل في نفس المجال الجوي المستخدم بواسطة الطائرات المأهولة، بما في ذلك الطائرات البحرية، وما إلى ذلك. علاوة على ذلك، فإن كل مجال من المجالات البرية والبحرية والجوية التقليدية يسعى إلى الاستفادة من المجالات الفضائية والسيبرانية والمعلوماتية البارزة بشكل متزايد. إن التنفيذ والتنسيق الناجح والعمليات الفعلية متعددة المجال ستتطلب ترابطًا أكثر إحكامًا بين جميع هذه المجالات. إن هذا الترابط يجب تمكينه بالاعتماد على الذكاء المشترك والسلس عبر المجال والمدعوم ببيانات مشتركة وإمكانية الوصول إلى هذه البيانات عبر المجال.

السير على الدرب نحو نموذج جديد للقتال

تخلق هذه البيئة الجديدة إشارة طلب جديدة للقوى العاملة التي لم تكن هناك حاجة إليها من قبل في الجيش. إن علماء البيانات، ومهندسي البيانات، ومصممي البرمجيات، وعلماء العامل البشري، ومصممي واجهة المستخدم هي مجالات وظيفية لم يُعتاد وجودها داخل الجيش في السابق. في الوقت الذي طورت فيه صناعة التكنولوجيا هذه المجالات المهنية على مدى العقد الماضي أو ما نحو ذلك، إلا أن هذه القوى العاملة ليست على دراية بالسياق العسكري أو الطلب على مهاراتهم. وفي بعض الحالات، فقد أظهر أفراد هذه القوى العاملة أنهم لا يريدون العمل مع الجيش. وسواء كانت الخدمة العسكرية تتعاقد على هذه الإمكانات أو تعمل على تنمية قوتها العاملة القائمة لدمج هذه الإمكانات، فإن ذلك القرار سيعتمد على العديد من العوامل المتعلقة بالميزانيات والتجنيد. وبغض النظر عن المسار المتبع للمضي قدمًا، فستظل الحاجة إلى هذه المهارات قائمة. وكما هو موضح في الشكل 2، ستكون هناك حاجة إلى هذه المهارات لإنشاء، ودعم، وصيانة، وإصلاح، وتحديث البنية التحتية الرقمية متعددة المجال باستمرار وذلك للربط بين البيانات ذات الصلة، ووضع معايير لتخزين البيانات، وتبويبها لتحقيق أقصى قدر من التكامل والفائدة، ومشاركة البيانات، والتواصل مع البشر الذين سيتخذون في نهاية المطاف القرارات العسكرية بناءً على البيانات. إن تحليلات البيانات الأكثر تعقيدًا قد تصبح ضرورية عن قريب. إن إضافة الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي إلى الأنظمة والإمكانات العسكرية يمكن أن يزيد من توسيع نطاق التكنولوجيات المطلوبة والمهارات اللازمة.

الشكل 4.2 : المهارات عبر المجال اللازمة لدعم البنية التحتية الرقمية متعددة المجال

سيؤدي إنشاء هذه البنية التحتية الرقمية متعددة المجال إلى تحفيز الطلبات الإضافية. يجب أن تخضع البرمجيات الجديدة للاختبار والتقييم. يجب تدريب المشغلين أو المستخدمين النهائيين. إن الاعتماد على المزيد من البرمجيات والأجهزة لتنفيذ المهام يخلق تهديدًا أكبر للهجوم السيبراني والذي يتطلب وجوب تطوير خطط الدفاع السيبراني ووضعها على أهبة الاستعداد. إن المشغلين العسكريين بحاجة إلى التثقيف لفهم الإمكانات الناشئة في المجالات الأخرى ضمن سلاسل القتل متعددة المجال. تحتاج الإمكانات إلى اكتسابها بوتيرة أسرع للاستفادة من التطورات التكنولوجية، مما يعني أن عمليات الاستحواذ قد تحتاج أيضًا إلى التغيير.  إن هذا الأسلوب الجديد في تطوير الإمكانات عبر المجال ومهارات التخطيط والتنفيذ لحرب متعددة المجال يمثل – من نواحٍ عديدة – تناقضًا صارخًا مع الروح العسكرية التقليدية في القيادة من أعلى إلى أسفل داخل كل خدمة أو مجال. وفي الوقت نفسه، يفتخر العنصر الجوي – على وجه الخصوص – بكونه رشيقًا ومرنًا، والتي هي بمثابة الخصائص والمبادئ الأساسية للقوة الجوية. إذًا، كيف يمكن للعنصر الجوي التكيف والسرعة والمرونة بما يهيئه لتلبية متطلبات الحرب المعاصرة؟

من المسلم به على نطاق واسع أن الهياكل التنظيمية العسكرية الحالية، ومهارات الأفراد، والعمليات غير كافية لتمكين الحرب الحديثة من التحرك بالسرعة والحجم الضروريين لتحقيق النصر في الصراع.

– الدكتورة شيريل لينجل

 من المسلم به على نطاق واسع أن الهياكل التنظيمية العسكرية الحالية، ومهارات الأفراد، والعمليات غير كافية لتمكين الحرب الحديثة من التحرك بالسرعة والحجم الضروريين لتحقيق النصر في الصراع. إن استراتيجية البيانات التي تتبناها وزارة الدفاع الأمريكية تظهر وبوضوح رؤيتهم لاستخدام البيانات “بسرعة وعلى نطاق واسع لتحقيق الميزة التشغيلية ورفع الكفاءة”. إن العديد من المهارات التكنولوجية اللازمة لتحسين الإغاثة في حالات الكوارث في وقت السلم ستكون ضرورية وهو ما سيسرع العمليات العسكرية في وقت الحرب كذلك. وفي جميع الأحوال، سيحتاج العنصر الجوي إلى قوة عاملة قادرة ليس فقط على تنفيذ أهداف المهمة، ولكن أيضًا على المحافظة على إمكانات المهمة. يوفر نهج الانتقال من الاستراتيجيات إلى المهام هيكلًا لتحديد ومتابعة التطويرات في القوى العاملة اللازمة على المدى القصير والمتوسط والطويل. إن التحديثات المطلوبة في النموذج الجديد للحرب يمكن أن تمتد إلى ما هو أبعد من تطوير التكنولوجيا والقوى العاملة. قد تدعو الحاجة إلى تحسينات إضافية في ثلاثة مجالات رئيسية: (أ) كيفية تنظيم العنصر الجوي – (ب) السياسات الحالية المعمول بها (على سبيل المثال: بشأن تبادل المعلومات أو مشاركتها) – (ج) التدريب المقدم للقوى العاملة. كما تشمل الأسئلة الرئيسية التي يجب مراعاتها في هذه المجالات ما يلي:

 ▪ ما هي العوائق الموجودة أمام تنفيذ مهمتنا بناءً على الأسلوب الحالي المنظم؟ هل يمنحنا الهيكل التنظيمي الحالي وحدة القيادة؟

 ▪ ما هي العوائق الموجودة أمام تنفيذ مهمتنا بناءً على سياساتنا؟ هل تسمح سياساتنا الأمنية وطرق تنفيذها بتنفيذ مهمتنا أم تعرقلها؟ ما هي التغييرات المطلوبة في السياسة داخل وخارج العنصر الجوي لخفض العوائق التي تحول دون التنفيذ؟

 ▪ هل لدينا التدريب اللازم (المواد والدورات) لإعداد القوى العاملة لمهمتنا؟ كم مرة وبأي وسيلة يتم تحديث تدريبنا؟

 وحتى لو كان من الممكن التغلب على هذه الحواجز، فإن أكبر حاجز يجب التغلب عليه قد يكون ثقافيًا. إن الثقافة التنظيمية يمكن أن تعيق التقدم. لقد وجدت الأبحاث الحديثة التي أجرتها مؤسسة RAND أن الثقافة التنظيمية الحالية وهياكل السياسات القديمة والقيود الحالية في البنية التحتية للبيانات تبرز كعوائق أمام الاستفادة الكاملة من التكنولوجيات الناشئة لأغراض إدارة الموارد البشرية، ومن المحتمل أن تكون هذه العوائق موجودة لأغراض أخرى أيضًا (Schulker, Walsh, Lim, and Kochhar, 2022). سيحتاج جميع أصحاب المصلحة إلى قادة كبار ليصبحوا أبطال التغيير، ولتقديم التوجيه طوال عملية التغيير، ولعرض قصص النجاح لإثبات قيمة التغييرات التي تستفيد من التكنولوجيات الجديدة، وذلك لخلق القبول وتمكين وكلاء التغيير. لقد طوّرت مؤسسة RAND للجيش إطارًا يهدف إلى التغيير الثقافي مدفوعًا بخمسة عوامل: الأهداف، والمساءلة، والتدريب، والموارد، والمشاركة (Meredith and Lisa, 2017).

الخاتمة

إن التغيير التنظيمي والثقافي سيحتاج إلى استراتيجية وخطة، كما هو الحال مع الجوانب الأخرى من نهج الانتقال من الاستراتيجيات إلى المهام. لقد ذكر كل من القطاعين الخاص والعسكري الذين أجريت معهم مقابلات في بحث حديث بأن “مواءمة التمويل والأولويات والأشخاص كانت ضرورية لنجاح التحول، وأفادوا بأن دعم القيادة العليا كان لا يقدر بثمن في تحقيق هذا المواءمة”. لا يمكن المبالغة في تقدير العامل البشري لإدارة التغيير التنظيمي. إن إبقاء كبار القادة الرئيسيين على علم بالتغييرات التي يتم إجراؤها ووضعهم كعناصر أساسية في عملية إدارة التغيير يمكن أن يكون محركًا قويًا نحو التغيير. وفيما يتعلق بالترقيات التكنولوجية، فإن اتباع نهج تدريجي ومدروس لتنفيذها يمكن أن يوفر العديد من المزايا. توفر التحسينات الإضافية إنجازات مبكرة وقابلة للتحقيق. كما أنها تعمل على مزامنة التقدم التكنولوجي مع التمويل المتاح، وبالتالي دعم الخطة الانتقالية بخطة التمويل. وهو ما يمكن من الإلغاء التدريجي للبرامج التقليدية القديمة. يمكن أن تكون التغييرات الإضافية المقترنة بالتجربة والتقييمات بمثابة آلية للتغذية العكسية للتكرارات الإضافية بغرض التحسين. عنصر رئيسي آخر لإدارة التغيير التنظيمي هو خطة الاتصالات لتهيئة الأطراف أصحاب المصلحة لعملية التحول. وتشمل الأطراف أصحاب المصلحة – أي جمهور ضمن خطة الاتصالات – بما في ذلك عمليات الاستحواذ والعقيدة، والعمليات، والاستخبارات، والتدريب، والعاملين في مجال العلوم والتكنولوجيا. تحتاج خطة الاتصالات إلى مخاطبة هذا الجمهور وتوفير آليات للاستجابة والرد على تقييماتهم. إن إشراك الأطراف أصحاب المصلحة بشكل منتظم في عملية التحول يمكن أن ينتج عنه تأييدًا ويساعد في تخفيف مقاومة التغيير. وعلى وجه الخصوص، فإن استنباط السمات الأكثر قيمة للأساليب الحالية من خلال التفاعلات التنظيمية مع مشغلي ومستخدمي هذه الأساليب الحالية لتنفيذ المهمة من وجهة نظرهم، من الممكن أن يحدد العوائق المحتملة أمام اعتماد أساليب جديدة. إن دمج هذه السمات الأكثر قيمة في التكنولوجيات الجديدة وأساليب التشغيل الجديدة من الممكن أن يخفف من الرفض المحتمل من المستخدمين.

 إن التغيير من الأنظمة والأساليب الحالية إلى نموذج جديد للقتال قد يبدو تحديًا هائلاً. إلا أن نهج الانتقال من الاستراتيجيات إلى المهام الذي يمتد إلى التقدم التكنولوجي والقوى العاملة يُعد إطارًا قويًا لتحفيز وتركيز مؤسسات العناصر الجوية لتحقيق أهدافها. إن هذا النهج يوفر تركيزًا على المهمة للقاعدة الكبيرة من الأطراف أصحاب المصلحة. إن وجود خطة اتصالات فعالة من الممكن أن يدعم استراتيجية إدارة التغيير التنظيمي الأكبر، كما أن المراحل التصاعدية من الممكن أن تضمن التقدم ال

المراجع:

Meredith, Lisa S., et al. (2017) ‘Identifying Promising Approaches to U.S. Army Institutional Change: A Review of the Literature on Organizational Culture and Climate.’ Rand, 5 December.

Available at: www.rand.org/pubs/research_reports/RR1588.html

 

Schulker, D., Walsh, M., Lim, N. and Kochhar, A.K. (2022) ‘How the U.S. Air Force Can Incorporate New Data Technologies into Its Talent Management System: Framework and Use Cases for Technology-Enabled Talent Management,’ Rand,

 Available at: https://www.rand.org/pubs/research_reports/RRA1198-2.html

Thaler, D.E. (1993) ‘Strategies to Tasks: A Framework for Linking Means and Ends,’ Rand,

Available at: https://www.rand.org/pubs/monograph_reports/MR300.html

 

U.S. Department of Defense, DoD Data Strategy, 2020 

 

Yeung, D., et al. (2022) ‘Implementing Technology-Enabled Human Resources Capabilities in the U.S. Air Force: Insight from the Private Sector and Military Services,’ Rand, 21 December. www.rand.org/pubs/research_reports/RRA1198-1.html

Table of Contents

Read More

تمثل نماذج الابتكار المفتوح (OI) إستراتيجية جديدة تحث على تحول هائل في منظمات الدفاع مثل تحول القوات الجوية وشركائها في الصناعة، وخصوصًا الشركات الرائدة في تكامل ودمج الأنظمة. أصبح التحول من نماذج الابتكار المنغلق إلى نماذج الابتكار المفتوح (OI) أمرًا ضروريًا، ولكن ذلك يعني تغييرات نموذجية يجب إدارتها على مستوى تصميم وتقييم البرامج العسكرية المعقدة.

د. فاليري ميريندول (Dr. Valérie Merindol)- مديرة مساعدة لرئيس newPIC - كلية باريس للأعمال، فرنسا

إن تطوير الإمكانات العسكرية عملية معقدة للغاية، وتزداد الأمور تعقيدًا عندما يكون ذلك في ظل وجود جنسيات متعددة. تدير الجيوش هذه التعقيدات باستخدام عدة نماذج، إلا أنه لكل نموذج تفضيلاته. إن المفاضلة الأكثر ملاءمة هي مقارنة تكاليف التنسيق والتكاليف السياسية من ناحية والفوائد الاقتصادية والعسكرية من ناحية أخرى.

د. بنس نيميث (Dr. Bence Nemeth)- أستاذ مساعد - قسم دراسات الدفاع - كلية كينجز كوليدج لندن - المملكة المتحدة

إن النمو المتسارع للفضاء التجاري يضعه في طليعة الابتكار والأنشطة المتعلقة بالتوسع في استخدام الفضاء. يُوجد الكثير من المكاسب التي تستطيع الجيوش الحصول عليها من الفضاء التجاري، وذلك لأن الجيوش تحاول استخراج كامل الإمكانات الكامنة الممكنة التي قد يوفرها الفضاء للنشاط العسكري، ولكن ذلك سيجلب أيضًا ديناميكيات جديدة في المنافسة على الهيمنة.

د. مالكولم ديفيس (Dr. Malcolm Davis)- كبير محللي - معهد السياسة الإستراتيجية الاسترالي - استراليا

إن مجال الفضاء هو الذي يمكنه فقط نقل المعلومات بالسرعة والحجم والمدى المطلوب للبنية الفعالة للقيادة والسيطرة المشتركة في جميع المجالات (JADC2). إن الإمكانات الفضائية الأساسية ستكون مطلبًا ضروريًا إذا كانت الولايات المتحدة تأمل في تحقيق النصر في صراع الأقران. إن وزارة الدفاع وقوات الفضاء يجب عليهما إعطاء الأولوية لطبقة نقل فضائية قوية وأجهزة استشعار وتفوق فضائي لحماية هذه الإمكانات.

تيم رايان (Tim Ryan)- زميل مقيم أول في مجال دراسات القوة الفضائية - معهد ميتشل - الولايات المتحدة

Join our Mailing list!

Get all latest news and updates directly into your inbox.