Search
Close this search box.

تحويل الأنظمة البيئية: فهم الديناميكيات التي تشكل نتائج الابتكار

أندريا جيلي (Andrea Gilli) - كبير باحثين - كلية الدفاع التابعة لحلف شمال الأطلسي (NATO) - إيطاليا

Abstract

إن الكثير مما يحدد النجاح أو الفشل في الإبداع يقع خارج نطاق سيطرة المبدعين. إن الكفاءات الأساسية، والمكونات الأولية، والعناصر النهائية التكميلية التي تشكل النظم البيئية للابتكار هي المفتاح لفهم العوامل والديناميكيات التي تشكل نتائج الابتكار. إن مزيج الابتكار والتغير التكنولوجي يمكن أن يؤثر على القوات الجوية بشكل جوهري أثناء انتقالها إلى إمكانات الجيل التالي. إنه في ظل تزايد التحول في القيادة التكنولوجية، فإن الأنظمة البيئية ستلعب دورًا حاسمًا في تشكيل الميزة التنافسية. وعلى الرغم من ذلك، فإن كيفية تأثير الابتكار على الكفاءات الأساسية والمكونات والعناصر النهائية التكميلية يسلط الضوء على مجموعة متنوعة من العواقب المحتملة لهذه الأنظمة البيئية، وذلك بداية من التعزيز وصولًا إلى التدمير أو التعطيل. إن ضمان المواءمة الاستراتيجية – بما في ذلك تحفيز أصحاب المصلحة – سيكون أمرًا ضروريًا للتنقل عبر التضاريس المعقدة للابتكار والتغير التكنولوجي. إن التحصين المستقبلي للتفاعلات المعقدة بين الإبداع والتغير التكنولوجي والأنظمة البيئية، سيجعل إدارة المخاطر وتحقيق المكاسب أمرًا ممكنًا مستقبلًا – حيث ستكون الشراكات الدولية القوية عوامل تمكين حاسمة.

The Author

الدكتور أندريا جيلي (Andrea Gilli) باحث أول في كلية الدفاع بحلف شمال الأطلسي، حيث يعمل في القضايا المتعلقة بالتغير التكنولوجي والابتكار العسكري. عمل الدكتور جيلي سابقًا زمياً زائرًا ما بعد الدكتوراه في جامعة جونز هوبكنز، وجامعة كولومبيا، وجامعة ستانفورد )حيث لا يزال عضوًا منتسبًا(، وجامعة هارفارد. وقد عمل أو أجرى أبحاثًا لصالح وزارة الدفاع الأمريكية، والقوات الجوية الإيطالية، والحكومة الإيطالية، ووزارة الخارجية الإيطالية، واللجنة التحضيرية لمنظمة معاهدة حظر التجارب النووية، والمعهد الملكي للخدمات المتحدة، ومعهد الاتحاد الأوروبي للدراسات الأمنية وجامعة متروبوليتان في براغ، وغيرهم.

الدكتور ماورو جيلي (Mauro Gilli) باحث أول في مركز الدراسات الأمنية (CSS) في المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا (ETH) في زيورخ. تشمل اهتماماته البحثية الدراسات الأمنية والابتكارات العسكرية والاقتصاد السياسي للأمن القومي والحروب اللاتناظرية. ويعمل حالياً على مخطوطة كتاب عنوانه المبدئي “التفوق العسكري التكنولوجي: شرح الفشل والنجاح في التجسس الصناعي والهندسة العكسية وتقليد أنظمة الأسلحة المتقدمة.” لقد حصل على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة نورث وسترن عام 2015 ، وتخصص في العلاقات الدولية شعبة المنهجية. كما حصل على درجة ماجستير الآداب من كلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز، ودرجة بكالوريوس الآداب من جامعة تورينو. قبل انضمامه إلى مركز الدراسات الأمنية (CSS)، عمل زميلًًا ما بعد الدكتوراه في مركز ديكي (Dickey)، وكلية دارتموث (Dartmouth).

الخلفية

إن شعار “الإبداع”، الذي نراه في المجالات التجارية والحكومية والعسكرية على حد سواء، يتفشى في العصر الحالي. وهذا الهوس بالابتكار يُعد أمرًا مفهومًا. فعلى مدى العقود القليلة الماضية، كان الابتكار من حيث المفاهيم ونماذج الأعمال الجديدة – فضلاً عن التقدم في الأجهزة والبرمجيات – يفتح فرصاً عالية القيمة، وغالباً ما ينتج عنه عملية تراكمية مثمرة تتميز بعوائد هائلة (Azhar 2021).  ونتيجة لذلك، فإن الابتكار لم يترتب عنه فائزين وخاسرين فحسب: ولكن أولئك الذين فازوا قد فازوا بشكل متفاوت تفاوتًا كبيرًا، وأولئك الذين خسروا عانوا بشكل مدمر (Phillips 1971; Tilton 1971). وعلى حد تعبير أحد الاقتصاديين البارزين، فإن عصر “المتوسطات قد انتهى” (Cowen 2013). ولهذا السبب، فإن الدول بشكل عام وشركات القطاع الخاص والجيوش تسارع جميعها إلى متابعة الابتكار والتغير التكنولوجي، ليس فقط للفوز ولكن أيضًا لتجنب الهزائم الهائلة ذات الآثار الاستراتيجية طويلة الأمد. وعلى الرغم من ذلك، هناك مفارقة تحيط بهذا الاندفاع نحو الابتكار: فالابتكار سينجح أو يفشل بسبب عوامل خارجة عن سيطرة المبتكرين إلى حد كبير.

ستظهر مجموعة من العوامل الخارجية أكثر أهمية لتأمين الميزة التنافسية مستقبلًا. إن موجة التغير التكنولوجي المتزايدة ستجعل القيادة التكنولوجية أكثر صعوبة في تحقيقها من أي وقت مضى – وهو أمر يكاد يكون مؤكد وبدقة. لفهم العوامل الكامنة وراء النجاح، فمن الضروري استكشاف مفهوم الأنظمة البيئية التي تعرضها الأدبيات عن الابتكار. إن هذا المفهوم يفكك الأنظمة البيئية إلى عناصر لديها القدرة على إما تمكين الابتكار ودعمه، أو تقييده وعرقلته وهي: الكفاءات الأساسية للمبتكرين، والمكونات الأولية، والعناصر النهائية التكميلية. إن الكفاءات الأساسية تشير إلى المهارات الأساسية المطلوبة للنجاح في الابتكار والتغير التكنولوجي – مثل: الهندسة الميكانيكية للسيارات أو علوم الكمبيوتر للتعلم الآلي. وعلى الرغم من ذلك، فإن الابتكارات مثل السيارات أو تطبيقات التعلم الآلي لا يمكن أن تنجح دون عناصر حاسمة أخرى في أنظمتها البيئية، مثل الإطارات، والطرق السريعة، ومحطات الوقود، أو المعالجات المتقدمة، والبنية التحتية الرقمية، ومعايير مشاركة البيانات على مستوى المؤسسة (Adner and Kapoor, 2010; Agrawal, Gans and Goldfarb, 2018).

الأنظمة البيئية للابتكار

في كتابه “قياس القوة العسكرية”، أشار جوشوا إبستاين (Joshua Epstein) (1984) إلى أن التوازن التقليدي بين حلف شمال الأطلسي والاتحاد السوفييتي لم يتأثر فقط أو حتى في المقام الأول بهياكل القوة التقليدية، بل تأثر بصورة أعمق نتيجة عوامل مثل الصيانة، والخدمات اللوجستية، والقوة العسكرية، وجاهزية الطيارين. كما أوضح إبستاين (Epstein) أنه في حالة نشوب صراع، فإن هذه العوامل من شأنها أن تقلل بسرعة وبشكل خطير من قدرة الاتحاد السوفيتي على القيام بعمليات جوية مستدامة. بحسب الرؤية في فهم ديناميكيات العمليات العسكرية المعاصرة، فإن رؤى إبستاين (Epstein) ستسلط الضوء على الأهمية الدائمة للأنظمة البيئية العسكرية (Watling and Reynolds, 2022). بحسب ما هو مقبول ومفهوم على نطاق واسع، فإن النظام البيئي يتكون من ثلاثة عناصر متفاعلة: الكفاءات الأساسية للمبتكر، والمكونات التي يوفرها الموردون الأوليون، والعناصر التكميلية التي توفرها عوامل التمكين النهائية (Adner, 2012). تشير الكفاءات الأساسية إلى المهارات الداخلية في المنظمات والعقيدة المتعلقة بمنتج أو خدمة أو وظيفة معينة. يمكننا أن نفهم هذه المهارات مثل الهندسة الإلكترونية ومهارات البرمجيات لأجهزة الكمبيوتر، أو مهارات الطيران ومفاهيم القوة الجوية للقوات الجوية. تشير المكونات الأولية إلى جميع الأنظمة والأنظمة الفرعية والعناصر الحاسمة التي يتم الحصول عليها من الخارج، مثل إطارات السيارات، والمحركات التوربينية للطائرات، والطائرات العسكرية للقوات الجوية. إن العناصر النهائية التكميلية تشير إلى عوامل التمكين الحاسمة، مثل الأصول التي تتيح للمنتج عرض إمكاناته أو خلق قيمة؛ فعلى سبيل المثال: لنتأمل كيفية قيام القواعد الجوية العسكرية بتوفير المدارج ومرافق الدعم لخدمة الطائرات العسكرية وغيرها من الأنظمة المعقدة الأخرى.

 إن فكرة الأنظمة البيئية تستحق الاهتمام ليس فقط لأنها تسلط الضوء على التحديات التي تواجهها القوات الجوية في سعيها للابتكار والتكنولوجيات الجديدة فحسب، ولكن أيضا لأن مثل هذه التحديات تتزايد أهميتها. إن التغير التكنولوجي يجعل القيادة التكنولوجية سريعة الزوال، ونتيجة لذلك فمن المرجح أن تصبح الأنظمة البيئية حاسمة في تشكيل نتائج المنافسة الاستراتيجية. ببساطة، عندما يمتلك المتنافسون تكنولوجيات متماثلة، فإن إمكانية الوصول إلى المكونات ودور العناصر التكميلية يلعبان دورًا أكبر في تحديد النجاح من عدمه. علاوة على ذلك، كلما ازداد سعى القوات الجوية بشكل عام إلى الابتكار والتكنولوجيات الجديدة في مجالات مماثلة، فكلما زاد تنافسها على نفس المكونات والعناصر التكميلية اللازمة لتحقيق النجاح. ونتيجة لذلك، ستصبح الأنظمة البيئية في حد ذاتها مصدرًا للمنافسة: ومن بعض الأمثلة على ذلك: إمكانية الوصول إلى الليثيوم للبطاريات الكهربائية، أو الرقائق الدقيقة للأجهزة الإلكترونية، أو تطوير محطات شحن المركبات التي تعمل بالطاقة الكهربائية. وأخيرًا: فإن الأنظمة البيئية تعتمد بالأخير على التكنولوجيا في حد ذاتها. عندما كانت الحرب البحرية تعتمد على السفن الشراعية الخشبية، فقد سعت القوات البحرية جاهدة لتأمين الإمدادات من خشب البلوط. بينما أدى التحول إلى السفن البخارية الحديدية إلى تغيير الأنظمة البيئية للبحرية، وهو ما جعل الوصول إلى الحديد والفحم أكثر أهمية. وبالتالي، كلما تسعى القوات الجوية نحو الابتكار وتبني تكنولوجيات جديدة، فكلما زاد أثر ذلك على أنظمتها البيئية. وللحفاظ على الميزة التنافسية، فستحتاج القوات الجوية إلى فهم التداعيات طويلة المدى للابتكارات التي تسعى إلى استغلالها في الانتقال إلى إمكانات الجيل التالي.

إن التغير التكنولوجي يجعل القيادة التكنولوجية سريعة الزوال، ونتيجة لذلك فمن المرجح أن تصبح الأنظمة البيئية حاسمة في تشكيل نتائج المنافسة الاستراتيجية.

– الدكتور أندريا جيلي

الابتكار والأنظمة البيئية

تشتمل الأنظمة البيئية على المكونات المتنوعة اللازمة للتكنولوجيا بما يحقق منفعة أو يخلق قيمة. ومن الواضح أنه مع تغير التكنولوجيا، يتغير كذلك النظام البيئي المرتبط بها. إن التغير التكنولوجي يمكن أن يتألف من ثلاثة أنواع: معزِز، مدمِر، معطِل (Tushman and Anderson, 1986; Bower and Christensen, 1995). ويتطلب التغير التكنولوجي المعزِز للنظام البيئي زيادة في الكفاءات الأساسية والمكونات والعناصر التكميلية القائمة. فعلى سبيل المثال: إن تطوير الطائرات بدون طيار شديدة التحمل والتي تحلق على ارتفاعات متوسطة وعالية قد أدى إلى زيادة الطلب على الاتصالات عبر الأقمار الاصطناعية والنطاقات الترددية (Gilli and Gilli 2016). وعلى النقيض، فإن التغير التكنولوجي المدمِر للنظام البيئي يقلل بشكل كبير من الحاجة إلى الكفاءات الأساسية أو المكونات أو العناصر التكميلية القائمة. فعلى سبيل المثال: أدى التحول من السفن البخارية إلى السفن التي تعمل بالوقود إلى تقليل أهمية قواعد الفحم التي منحت الإمبراطورية البريطانية ميزة في القوة البحرية لمدة طويلة (Dahl 2001). وأخيرًا: فإن الابتكار في الأنظمة البيئية المعطِلة يمكن أن يدمر مكونات الأنظمة البيئية في حين يستدعي في الوقت ذاته ظهور أو خلق أنواع جديدة تمامًا من الكفاءات الأساسية، أو المكونات، أو العناصر التكميلية. فعلى سبيل المثال: فإن إدخال دبابات القتال الرئيسية لم يجعل سلاح الفرسان عفا عليه الزمن فحسب، بل خلق الحاجة إلى عقيدة المدرعات، والمحركات، والخدمات اللوجستية للوقود (Pierce, 2004).

الشكل 9.1 : الابتكار: اعتبارات الآثار والتأثيرات

 ومع ذلك، فمن غير المرجح أن تكون تأثيرات الابتكار والتغير التكنولوجي ثابتة في الأنظمة البيئية: فعلى سبيل المثال: قد يقللان من الطلب على الكفاءات الأساسية القائمة في حين يستدعيان كفاءات أساسية جديدة، أو يعطلان المكونات ولكن بقوة أقل، وقد لا يحدثان أي تأثير على العناصر التكميلية. وفي سيناريو آخر، قد يتم تعزيز الكفاءات الأساسية والمكونات، ولكن قد تتعطل عناصرها التكميلية بشكل كبير. إلى جانب نوع التغيير الذي تحفزه، فإنه لمن الضروري الأخذ في الاعتبار كذلك شدة التأثيرات المحتملة أو المتوقعة، والتي لا تعتمد على التكنولوجيات فحسب، بل تعتمد أيضًا على كيفية توظيفها. إنه لمن الصعب التنبؤ بتحليل هذه التأثيرات مسبقًا، إلا أن البدء في تطوير فهم دقيق للتأثيرات والآثار المحتملة للعناصر المختلفة والحاسمة للأنظمة البيئية يُعد أمرًا حاسمًا. يوضح الشكل 1 الاعتبارات الرئيسية التي يجب على القادة العسكريين مراعاتها أثناء قيادتهم لقواهم العاملة نحو عصر تقوده التكنولوجيا الرقمية، حيث سيتوقف تحديد الفائزين بحسب قدرتهم على الابتكار.

التأثيرات على الكفاءات الأساسية

إن الابتكار والتغير التكنولوجي قد يؤثران على الكفاءات الأساسية للقوات الجوية مثل فرع خدمة معين – أو على الأرجح – بالإضافة إلى الخدمات العسكرية الأخرى وعلى نطاق أوسع. ولنتأمل هنا مرة أخرى مثال الطائرات بدون طيار شديدة التحمل والتي تحلق على ارتفاعات عالية: فهذه المنصات تتطلب عدداً أقل بكثير من الطيارين ذوي المهارات العالية مقارنة بالطائرات المقاتلة. إذا تحولت القوات الجوية إلى الاعتماد على أعداد أكبر من المنصات غير المأهولة في المهام القتالية، فإن المجموعات الكبيرة الحالية من الطيارين المقاتلين ستكون زائدة عن المتطلبات. وهذا مشابه للكيفية التي أدى بها إدخال صواريخ جو-جو وجو-أرض بعيدة المدى على مدى العقود القليلة الماضية إلى تغيير أساليب تخطيط وتنفيذ القوات الجوية للعمليات ذات التأثيرات الحركية، وهو ما حث على تطوير جديد للعقيدة القتالية والمبادئ العملياتية ومهارات الطيارين. وفي الوقت الذي تسعى فيه القوات الجوية إلى الابتكار والتغيير التكنولوجي للتحول لإمكانات الجيل التالي، فيجب عليها فهم آثار تحولات معينة على كفاءاتها الأساسية.

 

 وبناء على ما ستسفر عنه تجربة التكنولوجيات الناشئة ودورها في الإمكانات المستقبلية، فيجب أن تكون القوات الجوية لديها القدرة على تشكيل المسارات التكنولوجية من خلال اختيار تعزيز تأثيرات محددة – والتي إما أن تكون معززة أو مدمرة أو معطلة. تشير الأدلة المستمدة من العالم التجاري والتجارب السابقة في مجال الابتكار العسكري إلى أن التجريب المفاهيمي والتكنولوجي المستمر، يمكن دمجهم مع استطلاعات الرأي السريعة المستمرة من المستخدمين النهائيين، حيث تعمل كدروع واقية ضد مخاطر الاضطراب (Horowitz, 2010; Collins, 2005; Krepinevich, 2023). إن التغير التكنولوجي ينتج عنه كذلك مقاومة التغيير. في كتابه الشهير عن الحرب الجو-جو، سلط ستيفن فينو ((Steven Fino) (2018 الضوء على المعضلة التي أثارها إدخال الأتمتة في القوات الجوية الأمريكية: هل كان الدور الأساسي لمهمة الطيارين المقاتلين هو القتال أم القيادة؟ نظرًا لأن التشغيل الآلي جعل وظيفة الطيار أقل تطلبًا، فقد واجه الطيارون المقاتلون أزمة هوية، مما دفع بعض الطيارين المتمرسين إلى مقاومة التغيير وذلك بسبب أنماطهم الثقافية الحالية وتحيزهم. حتى العقيد الأسطوري جون بويد (John Boyd) عارض فكرة الصواريخ جو-جو. إن القوات الجوية من الجيل التالي والمفترضة عمل الطيارين المقاتلين جنبًا إلى جنب مع الأفتار الرقمية والأجنحة الموالية الذاتية المستقلة كأنظمة ضمن الأنظمة، حتمًا ستواجه مقاومة ثقافية للبنى العملياتية الجديدة التي ستجلبها هذه التحولات. وفي ظل تحول الدور المستقبلي للطيارين المقاتلين إلى دور واحد مرتبط حاليًا بقادة المسرح، فإن قادة القوات الجوية يجب عليهم توقع اتجاه التغييرات المستقبلية والاستعداد لها ونشرها لضمان استعداد قواتهم لهذا التغيير النوعي.

 

 نظرًا لتقدم التكنولوجيات على مدى العقود السبعة الماضية، فقد تغيرت سياسات التوظيف تدريجيًا، حيث انتقلت من التركيز على أفضل الأيدي إلى أفضل الرؤساء (Fino 2018). إن رحلة التغيير اللازمة للتحول بين الأجيال في القوة الجوية ستستمر في إثارة الأسئلة المتأصلة حول القوى العاملة والتطوير التنظيمي. لقد أصبح الطيارون المقاتلون فعليًا عناصر أصغر في القوات الجوية مما كانوا عليه من ذي قبل. ما هي نوعية الطيارين والمتخصصين الذين ستحتاجهم القوات الجوية مستقبلًا؟ ما هو الدور والأهمية المستقبلية لمتخصصي تكامل الأنظمة البشرية، أو مصممي الواجهات وتجربة المستخدم UI/UX))، أو المتخصصين في مجال الفضاء؟ علاوة على ذلك، إذا ازداد انخفاض تركيز واجهات القتال المستقبلية على مهارات الطيران، فما هو موقف روح الخدمة في القوات الجوية وماذا سيحدث لها؟ إذا ازداد تقلص الطيارين المقاتلين عما هي عليه كأحد عناصر القوة الجوية، فماذا يجب على قادة الخدمة حتى يتمكنوا من إدارة التغيير المتعلق بما تمثله منظماتهم ومن يمثلها؟ إن هذه التحديات المتعددة الجوانب ستتضمن على طول رحلة التغيير إعادة توجيه وتدريب عقليات القوى العاملة.

التأثيرات على المكونات

يؤثر الابتكار والتغير التكنولوجي على المكونات التي تحتاجها القوات الجوية للتنافس بفعالية وتحقيق النجاح. إنها التكنولوجيات التي يتم توريدها من خارج الحدود التقليدية للمبتكر. بالنسبة للقوات الجوية، فإن هذه المكونات هي الطائرات والأنظمة ذات الصلة، والأنظمة الفرعية، وقطع الغيار، والمواد. إن قياس تأثيرات الابتكار والتغير التكنولوجي يُعد أمرًا معقدًا نظرًا لأن هذه التحولات قد تستغرق فترات طويلة كي تكتمل. لقد كان إدخال الطائرات والغواصات كمنصات عسكرية بمثابة ابتكار ثوري ومدمر قبل 120 عاما. فقد كانت تلك الطائرات والغواصات من الجيل الأول عبارة عن منصات منخفضة الأداء وذات فائدة محدودة عما هي عليه اليوم. ومع ذلك، فإن أنظمة الجيل التالي بصورة أو بأخرى تُعد استمرارًا لتلك التأثيرات المعطلة ذاتها والممتدة على مدى فترة زمنية طويلة. إنه لمن الصعب للغاية التنبؤ بهذه التأثيرات، وعادةً فهي لا تخبر بعمق عن ممارسات وأساليب المصادر.

الشكل 9.2 : أسلوب أمكانية التوريد

 إن تأثيرات الابتكار والتغير التكنولوجي تميل إلى أن تكون غير متماثلة وتحديدًا في سلاسل التوريد الحاسمة. إن الطائرات بدون طيار ذات الارتفاعات العالية وشديدة التحمل تتطلب – على سبيل المثال – محركات أقل تعقيدًا مقارنة بالطائرات المقاتلة إلا أنها تتطلب أجهزة استشعار أكثر تقدمًا إلى حد كبير – ولهذا السبب يمكن أن تكلف طائرة بدون طيار من طراز (RQ-4 Global Hawk) أكثر من ضعف تكلفة طائرة مقاتلة من طراز (F-35 Joint Strike Fighter). عندما يتعلق الأمر بإمكانات الجيل التالي، فستكون هناك مجالات يتم فيها تعزيز التغيير (مثل الديناميكا الهوائية والدفع)، ومجالات قد يكون فيها الابتكار أكثر تدميراً (مثل التصنيع الإضافي، والذي يمكن أن يجعل نسبة كبيرة من التصنيع في المنازل)، وغيرها من الأمور التي تسبب اضطرابًا (على سبيل المثال: فيما يتعلق بالأتمتة والبرمجيات والخوارزميات). ثانيًا: يصعب التنبؤ بالتغيرات المعقدة وغير الخطية وغير المتماثلة من هذا النوع، وفي بعض الأحيان قد تكون لها آثار هائلة على سلاسل التوريد الحاسمة والقاعدة الصناعية الدفاعية التقليدية.

 

 إنه لمن الشائع في شركات القطاع الخاص أن يكون لديها خطوط عمل متعددة ولكنها تستمد الجزء الأكبر من أرباحها فقط من واحد أو اثنين من هذه الخطوط. لذلك إذا حدث تغير تكنولوجي مدمر للمكونات على وجه التحديد في خطوط الأعمال المربحة هذه، فقد تواجه القوات الجوية صعوبة في الحصول على مكونات أخرى تعتمد عليها من نفس منتجيها. إنه لمن المرجح أن تتفاقم هذه التحديات مع قيام العديد من الجهات الفاعلة بالابتكار في نفس المجال. وسيؤدي الطلب الإجمالي الناتج على المدخلات المشتركة إلى زيادة الندرة. وبذلك فإن تحقيق الابتكار قد يصبح على نحو متناقض أكثر صعوبة، ليس لأن القوات الجوية لا تلاحقه بالقدر الكافي، بل لأنها تلاحقه بشكل أكثر مما ينبغي. وبالتالي فإن تحديد وتعزيز مرونة سلاسل التوريد الحاسمة له أهمية أساسية. إن الدور الذي يلعبه التعاون والتنسيق وتبادل المعلومات بشكل أعمق بين الشركاء وأصحاب المصلحة المحليين والدوليين، سيصبح أمرًا ضروريًا لتوجيه وتسريع التحولات الأساسية الناتجة عن الابتكار والتكنولوجيات المستقبلية.

التأثيرات على العناصر التكميلية

إن العناصر النهائية التكميلية تشير إلى ــ الأصول المادية والبنية الأساسية التي تتيح إمكانية الاستفادة من ابتكار أو تكنولوجيا معينة. وتطرح هذه العناصر تحديات مستقبلية هامة وذلك لأن البنية التحتية العسكرية واسعة النطاق غالبًا ما تستلزم تكاليف عالية ويمكن أن تستغرق عدة سنوات – بل وحتى عقودًا- كي تتطور بعض البرامج بشكل كامل. إن تطوير وإدارة البنية التحتية العسكرية الرئيسية قد لا تقع تحت السيطرة الكاملة – أو حتى السيطرة الأولية – لقادة القوات الجوية. فعلى سبيل المثال: تقع القواعد الخارجية أو الاتصالات عبر الأقمار الاصطناعية أو مخازن البيانات تحت مسؤولية خدمات أخرى، أو موظفين مشتركين، أو حتى دوائر حكومية أخرى. إن التحكم في الخدمة أو الملكية المتعلقة بالعناصر النهائية التكميلية هو مجرد بُعد واحد من التحدي. إن ظهور عناصر تكميلية جديدة لتلبية احتياجات المستخدمين كنتيجة للابتكار أو التكنولوجيات الخارقة سيؤدي بدوره إلى زيادة استهلاك تلك التكنولوجيات، مما يزيد من الوتيرة التي تصبح بها البنية التحتية القائمة متقادمة. وهذا هو السبب في أن تطوير البرمجيات خفض عادة من أداء تطوير الأجهزة لأن النمو المستمر في قوة الحوسبة ثبط من تطوير أنظمة برمجيات أكثر كفاءة. وعلى الرغم من ذلك، فلن تشهد جميع مجالات التكنولوجيا تطورات مماثلة لتلك الموجودة في الإلكترونيات الدقيقة، إلا أنه ستكون هناك مخاطر نتيجة نقص توفير عوامل التمكين الحاسمة. إن توقع وإدارة مخاطر التأثيرات طويلة المدى للابتكار على العناصر التكميلية يشكل تحديًا كبيرًا مستقبلًا. فلم تدرك البحرية الفرنسية أن السعي نحو المحرك البخاري في منتصف القرن التاسع عشر من شأنه أن يقوي بريطانيا، الدولة التي تمتلك أكبر مخزون من الفحم، والتي أطلقت ضدها عملية التحديث البحري (Brodie, 1969). وبنفس الطريقة، فإن القوات الجوية التي ستحقق إمكانات الجيل التالي قبل المنافسين قد تحقق التفوق التكتيكي والعملياتي في وقت ما. ومع ذلك، فمن الصعب بطبيعة الحال التنبؤ بالآثار طويلة المدى.

بالرغم من القوة الهائلة التي يتمتع بها الابتكار
والتغير التكنولوجي، إلا أنهما سيتزايدا ضمن
محيط الأنظمة البيئية.

– الدكتور أندريا جيلي

الآثار المترتبة على ذلك

إننا نعيش في عصر يتعهد فيه الابتكار والاختراقات التكنولوجية الهائلة بتأثيرات ستغير قواعد اللعبة بالنسبة للقوات الجوية. إن التقدم في قوة الحوسبة والتكنولوجيات الرقمية يسمح باستمرار بإيجاد حلول جديدة للمشكلات القديمة والجديدة (Brynjolfsson and McAfee, 2014). بالرغم من القوة الهائلة التي يتمتع بها الابتكار والتغير التكنولوجي، إلا أنهما سيتزايدا ضمن محيط الأنظمة البيئية. لقد اقترح ذلك مارك أندريسن (Marc Andreessen) (2011) صاحب رأس المال المغامر في وادي السيليكون، عندما أشار إلى أن البرمجيات كانت – ولا تزال – تأكل العالم. إن هذه الاتجاهات لها آثار متعددة على القوات الجوية التي تسعى إلى تحقيق إمكانات الجيل التالي. لقد أصبحت النماذج التقليدية التي يُسترشد بها في ممارسات الشراء متقادمة. إن شركات الفضاء مثل ماكسار (Maxar)، المتخصصة في المراقبة، وستارلينك (Starlink) التي تقدم حلول الاتصالات تتمتع جميعها بإمكانات يمكن للمستخدمين العسكريين استغلالها على نطاق واسع، إلا أنها ستتطلب نماذج تشغيل جديدة. وعلى الرغم من ذلك، فإن الابتكار أمر صعب في حد ذاته – كما أنه من الصعب قياسه ويثير شبح عدم اليقين الكبير فيما يخص تأثيره مستقبلًا. إن الرد على هذه التحديات لا يتطلب بالضرورة بذل جهد أكبر من جانب القوات الجوية. إن المواءمة الاستراتيجية بين العديد من أصحاب المصلحة الداخليين والخارجيين أمراً بالغ الأهمية، على الرغم من أن الأمر لن يكون سهلاً. وستكون هناك حاجة إلى شراكات دولية أقوى لتطوير أساليب استراتيجية أكثر شمولاً لتنمية الأنظمة البيئية وضمان مرونة سلسلة التوريد على المدى الطويل حيث يمكن ضمان الوصول إلى عوامل التمكين الحاسمة. في عصر العوائد المتزايدة أسيًا الهائلة، فإن أولئك الذين يفوزون، سيفوزون بشكل كبير، وأولئك الذين يخسرون، سيخسرون بشكل مدمر.

المراجع:

Adner, R. (2012) The Wide Lens: A New Strategy for Innovation. New York, NY: Portfolio Books.

Adner, R., and Kapoor, R. (2010) ‘Value creation in innovation ecosystems: how the structure of technological interdependence affects firm performance in new technology generations.’ ‘Strategic Management Journal,’ 31(3), 306-333.

Andreessen, M. (2011) ‘Why Software Is Eating the World,’ Wall Street Journal.

Asoni, A., Gilli, A., Gilli, M., and Sanandaji, T. (2022) ‘A mercenary army of the poor? Technological change and the demographic composition of the post-9/11 U.S. military,’ Journal of Strategic Studies. Vol. 45, No. 4, pp. 568-614.

Azeem, A. (2021) Exponential, Chaos in an Age of Accelerating Technology. New York, NY: Random House.

Bessen, J. (2022) ‘The New Goliaths: How Corporations Use Software to Dominate Industries, Kill Innovation and Undermine Regulation,’ New Haven, CT: Yale University Press.

Bresnahan, T. and Trajtenberg, M. (1995) ‘General purpose technologies ‘Engines of growth’?’ Journal of Econometrics. Vol. 65, No. 1, pp. 83-108.

Brodie, B. (1969) Sea Power in the Machine Age. Westwood, CT: Greenwood Press.

Brooks, S. G. and William C. W. (2016) ‘The Rise and Fall of the Great Powers in the Twenty-first Century: China’s Rise and the Fate of America’s Global Position,’ International Security, Vol. 40, No. 3.

Brynjolfsson, E. and McAfee, A. (2014) The Second Machine Age: Work, Progress, and Prosperity in a Time of Brilliant Technologies. New York: W.W. Norton.

Caverley, J. (2007) United States Hegemony and the New Economics of Defense Security Studies, Vol. 16, No. 4, pp. 598–614.

Coldewey, D. (2023) ‘Google’s Bard lags behind GPT-4 and Claude in head-to-head comparison,’ Tech Crunch.

Cowen, T. (2013) Average Is Over: Powering America Beyond the Age of the Great Stagnation. New York, NY: Dutton.

Epstein, J. M. (1984) Measuring Military Power: The Soviet Air Threat to Europe. Princeton, NJ: Princeton University Press.

Fino, S. A. (2017) Tiger Check: Automating the US Air Force Fighter Pilot in Air-to-Air Combat, 1950-1980. Baltimore, MD: Johns Hopkins University Press.

Gholz, E. (2007) ‘Globalization, Systems Integration, and the Future of Great Power War,’ Security Studies, Vol. 16, No. 4 (October-December), pp. 615–636.

Gilli, A. and Gilli M. (2016) ‘The Diffusion of Drone Warfare? Industrial, Organizational, and Infrastructural Constraints,’ Security Studies, Vol. 25, No. 1, pp. 50-84.

Henderson, R. M. and Kim B. C. (1990) ‘Architectural Innovation: The Reconfiguration of Existing Product Technologies and the Failure of Established Firms,’ Administrative Science Quarterly, Vol. 35, No. 1, pp. 9-30.

Levine, P. (2019) ‘The End of Cloud Computing,’ Andreeson Horowitz.

Available at: https://a16z.com/the-end-of-cloud-computing/

Pierce, T. (2004) Warfighting and Disruptive Technologies Disguising Innovation. London, UK: Frank Cass.

Phillips, A. (1971) Technology and Market Structure: A Study of the Aircraft Industry. Lexington, MA: Lexington Books.

Tilton, J. E. (1971) International Diffusion of Technology: The Case of Semiconductors. Washington DC: The Brookings Institution.

Watling, J. and Nick R. (2022) ‘Operation Z: The Death Throes of an Imperial Delusion,’ Royal United Services Institute.

Available at: https://static.rusi.org/special-report-202204-operation-z-web.pdf

Table of Contents

Read More

تمثل نماذج الابتكار المفتوح (OI) إستراتيجية جديدة تحث على تحول هائل في منظمات الدفاع مثل تحول القوات الجوية وشركائها في الصناعة، وخصوصًا الشركات الرائدة في تكامل ودمج الأنظمة. أصبح التحول من نماذج الابتكار المنغلق إلى نماذج الابتكار المفتوح (OI) أمرًا ضروريًا، ولكن ذلك يعني تغييرات نموذجية يجب إدارتها على مستوى تصميم وتقييم البرامج العسكرية المعقدة.

د. فاليري ميريندول (Dr. Valérie Merindol)- مديرة مساعدة لرئيس newPIC - كلية باريس للأعمال، فرنسا

إن تطوير الإمكانات العسكرية عملية معقدة للغاية، وتزداد الأمور تعقيدًا عندما يكون ذلك في ظل وجود جنسيات متعددة. تدير الجيوش هذه التعقيدات باستخدام عدة نماذج، إلا أنه لكل نموذج تفضيلاته. إن المفاضلة الأكثر ملاءمة هي مقارنة تكاليف التنسيق والتكاليف السياسية من ناحية والفوائد الاقتصادية والعسكرية من ناحية أخرى.

د. بنس نيميث (Dr. Bence Nemeth)- أستاذ مساعد - قسم دراسات الدفاع - كلية كينجز كوليدج لندن - المملكة المتحدة

إن النمو المتسارع للفضاء التجاري يضعه في طليعة الابتكار والأنشطة المتعلقة بالتوسع في استخدام الفضاء. يُوجد الكثير من المكاسب التي تستطيع الجيوش الحصول عليها من الفضاء التجاري، وذلك لأن الجيوش تحاول استخراج كامل الإمكانات الكامنة الممكنة التي قد يوفرها الفضاء للنشاط العسكري، ولكن ذلك سيجلب أيضًا ديناميكيات جديدة في المنافسة على الهيمنة.

د. مالكولم ديفيس (Dr. Malcolm Davis)- كبير محللي - معهد السياسة الإستراتيجية الاسترالي - استراليا

إن مجال الفضاء هو الذي يمكنه فقط نقل المعلومات بالسرعة والحجم والمدى المطلوب للبنية الفعالة للقيادة والسيطرة المشتركة في جميع المجالات (JADC2). إن الإمكانات الفضائية الأساسية ستكون مطلبًا ضروريًا إذا كانت الولايات المتحدة تأمل في تحقيق النصر في صراع الأقران. إن وزارة الدفاع وقوات الفضاء يجب عليهما إعطاء الأولوية لطبقة نقل فضائية قوية وأجهزة استشعار وتفوق فضائي لحماية هذه الإمكانات.

تيم رايان (Tim Ryan)- زميل مقيم أول في مجال دراسات القوة الفضائية - معهد ميتشل - الولايات المتحدة

Join our Mailing list!

Get all latest news and updates directly into your inbox.