Search
Close this search box.

فتح تكنولوجيا التدريب في العمليات متعددة المجال

د. تيم مارلر (Dr. Tim Marler)- كبير مهندسي البحوث - مؤسسة RAND - وأستاذ في مدرسة Pardee RAND للدراسات العليا - الولايات المتحدة

Abstract

إن العمليات متعددة المجال (MDO) قد تبرز العديد من التحديات التي تواجه التدريب. كما أن مشاركة مختلف المنظمات والخدمات المتباينة قد تؤدى إلى تفاقم هذه التحديات، وقد يتطلب ذلك توازن التنسيق المركزي مع أهداف التدريب اللامركزية. علاوة على ذلك، وبالرغم من أن المفهوم الضمني للعمليات متعددة المجال (MDO) ليس جديدًا، إلا أن المصطلح الفعلي لها قد تم طرحه مؤخرًا من الجيش الأمريكي كمفهوم عقائدي. وعليه، فهنالك خطورة من أن تطوير تكنولوجيا التدريب قد تصبح رجعية، مما سترتب عليه جهود في جزر منعزلة. إن تكنولوجيات التدريب الناشئة قد تساعد في فك التعقيدات التي لا مثيل لها في العمليات متعددة المجال (MDO)، ولكن قد يستلزم ذلك تطوير هذه التكنولوجيات والأنظمة المتعلقة بها، وأن تتناغم مع تطوير العقيدة، وتتوافق مع عمليات التتبع، وأن تتحد مدخلات المستخدمين في أقرب وقت ممكن. إذا كانت العمليات متعددة المجال (MDO) ستطرح مزايا جديدة، فإن مجتمع التدريب قد يحتاج إلى حل المشكلات القديمة. وذلك ما قد يتطلب التواصل بفعالية أكبر.

The Author

د. تيم مارلر يعمل على النمذجة والمحاكاة مع التركيز على التحسين متعدد الأهداف، والأنظمة البشرية، وأجهزة محاكاة التدريب والبيئات الافتراضية، والواقع الافتراضي (VR)/الواقع المعزز (AR)، والتكنولوجيا الناشئة. كما أن لديه خبرة واسعة في النمذجة البشرية الرقمية وتكنولوجيات التدريب. يعمل رئيس مساعد لمجموعة مؤسسة RAND لإستراتيجيات التكنولوجيا الحيوية الصحية والاقتصاد الحيوي ويقود التوجه نحو الواقع الافتراضي (VR)/الواقع المعزز (AR) للمختبر الوصفي والتكنولوجي التابع لمؤسسة RAND. يعمل حاليًا في اللجنة الاستشارية الفنية للمواد والمعدات التابعة لوزارة التجارة في مكتب الصناعة والأمن.

العمليات متعددة المجال

إن التكنولوجيات الناشئة قد تحد من تحديات التدريب المعقدة التي تتفاقم مع وجود العمليات متعددة المجال (MDO). ولجني الفوائد المرجوة، فقد يستلزم ذلك تناغم البحث والتطوير التكنولوجي (R&D) مع التطوير العقائدي. وبالرغم من ذلك، فإن تحقيق تحصيل ذو كفاءة ومُنسق لطالما ظل مشكلة طويلة الأمد تؤرق الجيش (Wong et al., 2022)، وإذا كانت العمليات متعددة المجال (MDO) ستطرح مزايا جديدة، فإن مجتمع التدريب قد يحتاج إلى حل المشكلات القديمة. وذلك ما قد يتطلب التواصل بفعالية أكبر.

 

بالرغم من الاستخدام الشائع للعمليات متعددة المجال (MDO) في المراجعات الأدبية العسكرية، إلا أن تعريفها قد يكون دقيقًا ومتنوعًا. على الرغم من أن المفهوم الأساسي للعمليات متعددة المجال (MDO) ليس جديدًا، إلا أن قيادة التدريب والعقيدة في الجيش الأمريكي قد أضافت هذا المصطلح مؤخرًا في كتيبهم 2018 (TP) 525-3-1، الجيش الأمريكي في العمليات متعددة المجال 2028 (United States Army, 2018). على الرغم من أن العمليات متعددة المجال (MDO) تتضمن في أساسها استراتيجية العمليات، إلا أنها تضم كذلك استراتيجية ميدان المعركة. لقد تطورت من العمليات الخطية والعمليات غير الخطية ونظرية العجز الاستراتيجي لتصف كيف سيقاتل الجيش في جميع المجالات بما في ذلك الطيف الكهرومغناطيسي، وبيئة المعلومات.

 

وتحديدًا، فيمكن تعريف العمليات متعددة المجال (MDO) على النحو التالي (Kasubaski, 2019):

 

“حملة أو غارة حربية، تتكون من معارك وعمليات متعددة يتم تنفيذها في المجالات والوقت والمساحات المتنازع عليها، حيث تبلغ ذروتها مع تقارب قدرات القوات الصديقة (المشتركة / المتحالفة) بما يعمل على زيادة العوامل المقيدة ضد الخصم (أو العدو)، في حين تعمل على الحد من العوامل المقيدة على القوات الصديقة، وذلك لفتح نوافذ متعددة من الفرص لتحقيق ضربات حاسمة ضد مراكز الثقل (COGs) والثغرات المؤثرة لدى الخصم (أو العدو)”.

 

 لقد وصفت العمليات متعددة المجال (MDO) في بداياتها كيف يمكن للجيش الأمريكي – كجزء من القوات المشتركة [الجيش والبحرية وسلاح الجو ومشاة البحرية وقوة الفضاء] – مواجهة وهزيمة خصم ند قريب ممن لديهم القدرة على منافسة الولايات المتحدة في جميع المجالات [الجو، والبر، والبحر، والفضاء الطبيعي، والفضاء الإلكتروني] (CRS, 2021). إن المفهوم الأساسي لها يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالقيادة والتحكم المشترك في جميع المجالات (Marler et al., 2022). وبغض النظر عن التعريف المحدد، فإن الموضوع السائد في العمليات متعددة المجال (MDO) هو وجود النية لمواجهة تحديات الحرب المعقدة وذلك باستخدام التكنولوجيا (de Leon, 2021). تنطبق هذه الهيئة على التدريب (de Leon , 2021)، والذي يُعد أمرًا ضروريًا لدعم أي استراتيجية شاملة.

تعقيدات التدريب على حرب المجالات المشتركة

قد يتطلب التدريب على مستويات أكبر أن تكون هناك موازنة بين التنسيق المركزي مع الأهداف اللامركزية، حتى وإن كان ذلك ضمن مركز خدمة عسكرية وحيد فقط. قد يصبح هذا التوازن صعبًا مع العمليات متعددة المجال (MDO). إن هذا التحدي مرتبط بالإدارة التنظيمية بالإضافة إلى البحث والتطوير الفني، وقد يتزايد مع دخول منظمات إضافية في عملية التكامل.

إن إمكانات دعم التدريب يجب أن تنبثق من الأهداف الأساسية الضمنية للتدريب (Marler, 2022). بما يعني أن تتوافق التكنولوجيا الفعالة مع الاستخدام المستهدف. إلا أنه في كثير من الأحيان، فقد تظهر التكنولوجيا – ليس استجابة لطلب السوق – ولكن نتيجة لدفع الصناعة. بحيث ينقح المطورون أو يحسنوا القدرة وبعد ذلك فقط يتابعوا السوق. وعلى الرغم من ذلك وبشكل عام فإن المنتجات تكون أكثر فعالية عندما تنبع من احتياجات المستخدمين وتتوافق معها. إن ذلك ينطبق خصيصًا على تكنولوجيات التدريب؛ فهي تكون أكثر فعالية عندما تُصمم منذ البداية لمعالجة هدف تدريب معين واستهداف قاعدة مستخدمين بعينهم.

فكلما ازداد حجم قاعدة المستخدمين وازداد تعقيدها، فكلما ازدادت أهداف التدريب. جرت العادة على عدم قدرة تدريب واحد على التجاوب مع الاستدامة اللازمة لأهداف متنوعة.

– د. تيم مارلر

 

فكلما ازداد حجم قاعدة المستخدمين وازداد تعقيدها، فكلما ازدادت أهداف التدريب. جرت العادة على عدم قدرة تدريب واحد على التجاوب مع الاستدامة اللازمة لأهداف متنوعة. وهذا بدوره يمثل توترًا بين التنسيق المركزي والاحتياجات اللامركزية. في ظل المنظمات الكبيرة، فقد تُعزز الاحتياجات التدريبية المنفصلة أهداف التدريب اللامركزية المحتملة. إن هذه الأهداف المستقلة أمرًا مشروعًا، وإذا تم إهمالها أو الخلط فيما بينها، فقد يُصبح التدريب غير فعال. وعلى الرغم من ذلك، فعند إهمال هذا النوع من المواقف دون رادع، فقد يؤدي ذلك إلى التنمية في جزر معزولة – مجموعات متباينة تسعى للبحث والتطوير منفردة لتحقيق أهدافها الفريدة فقط. وقد يؤدي هذا بدوره إلى خطر ازدواجية الجهود مما يترتب عليه إهدار الأموال. بالإضافة إلى ذلك، فستكون هنالك خطورة ضياع فرصة تشارك أفضل الممارسات بين المنظمات المختلفة لذلك على مستوى الأهداف التدريبية والبحث والتطوير (R&D) والعمليات. لذلك، فإن المحافظة على مستوى معين من التنسيق المركزي أمرًا مفيدًا.

لتسهيل التنسيق، فقد يكون وجود منظمة واحدة مسؤولة عن تتبع ومشاركة المعلومات الخاصة بالتكنولوجيا، هو أمرًا مفيدًا. ومع ذلك، فقد يتعارض هذا الهدف مع الطبيعة البشرية في ظل وجود المنظمات الكبيرة التي قد تنمو بشكل طبيعي. فعلى سبيل المثال، على الرغم من أن كل خدمة عسكرية قد يكون لها منظمة مخصصة للتدريب، إلا أن البحث والتطوير (R&D) واستخدام إمكانات التدريب في هذه الخدمة قد لا يكون واضحًا وشفافًا بشكل عام وموسع (Marler et al., 2020). إن ضمان التنسيق المناسب على مستوى الخدمة بحاجة إلى الاهتمام المستمر.

إن تحدي توفيق أهداف التدريب الفريدة مع جهود التنسيق قد يزداد وذلك مع التطبيق على مستويات ومنظمات إضافية. في واقع الأمر، فإنه لمن المناسب الأخذ في الاعتبار هذه السلسلة الممتدة في هذا الشأن، حيث يزداد التعقيد مع التوسع في التدريب من فرد واحد إلى التفاعلات بين الأفراد والجماعات والخدمات وقيادات المقاتلين وصولًا إلى البلدان (الحلفاء والدول الشريكة). إن هذا التعقيد معروف جيدًا في المجتمعات التشاركية، حيث يتم استدعاء خدمات عديدة للتكامل للحصول على تدريبات للقتال (Marler et al., 2020).

قد يؤدي إدخال بيئات عمليات مختلفة – مجالات مختلفة – إلى تفاقم هذه التعقيدات. إن البيئات الغير متشابهة – المتضمنة مجالات مختلفة وسيناريوهات معقدة – قد تحتاج إلى تنسيق تدريبات جوهرية. وبالتالي، فإن العمليات متعددة المجال (MDO) ستقدم سيناريوهات صعبة بشكل خاص لتكرارها والاستعداد لها. في الواقع، قد يكون التدريب أكثر تعقيدًا ليس فقط عندما يمتد إلى سلسلة التعقيد التنظيمي الموصوفة أعلاه فحسب، ولكنه يمتد كذلك إلى مجالات الحرب، وهو ما ينتج عنه مصفوفة التعقيد التي تتكون من محورين أحدهما يمثل تزايد عدد مجالات العمليات، والآخر يمثل تعقيد المنظمات المتفاعلة، وذلك كما هو موضح في الشكل 10.1 أدناه.

الشكل 10.1 – مصفوفة التعقيد

قد يتطلب التدريب الفعال في العمليات متعددة المجال (MDO) أن يكون التدريب في سياق مشترك مع معالجة مصفوفة التعقيدات المشار إليها. إن تعلم التفكير والتخطيط والعمل بسلاسة عبر المجالات يمثل تحديًا هائلاً للتدريب. استجابةً لذلك، وبدلاً من مجرد مشاهدة التدريب من منظور أنه خدمة فقط، فإن النظر للتدريب بشكل أكثر شمولية قد يكون له العديد من الفوائد. إنه لمن الحكمة النظر مبكرًا في مصفوفة التعقيد بالكامل ودون تأخير، وذلك لتحقيق أقصى استفادة من مزايا التكنولوجيا الناشئة.

التكنولوجيا كعامل مساعد

 

إن تكنولوجيات التدريب المتنوعة مفيدة وخصوصًا للعمليات متعددة المجال (MDO)، كما أنها قد تساعد في تحقيق التوازن بين التنسيق المركزي والأهداف اللامركزية. وخصوصًا – فإن استفادة الجيش تتزايد مع وجود البيئات الافتراضية، بما في ذلك الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR) (Lye, 2019). إن الواقع الافتراضي (VR) يعني أن يكون المستخدم مغمورًا بالكامل في بيئة افتراضية، بينما الواقع المعزز (AR) هو تداخل كيانات افتراضية مع عناصر حقيقية. يمكن أن توفر مثل هذه البيئات مجموعة متنوعة من المزايا بداية من إتاحة ممارسة الأنشطة الخطرة ولكن بأمان، وحتى ممارسة المناورات والإمكانات السرية، علاوة على زيادة معدلات تكرار التدريب. كما أنها تعطى مزايا وخصوصًا للعمليات متعددة المجال (MDO)، بالدرجة الأولى في تحقيق الترابط؛ وذلك لأنه يسهل نسبيًا ربط البيئات الافتراضية المختلفة المتصلة بالشبكة معًا عن طريق تبادل البيانات.

 

علاوة على ذلك، فقد منحت الألعاب الافتراضية قيمة مضافة في مجال التدريب العسكري لأكثر من عقد من الزمان، حيث قدمت لمحة عن مزايا أنظمة البرامج التي تسمح للمجموعات والأفراد المنفصلين بالاندماج والتدريب معًا بشكل أساسي (Shaban, 2021). إن الإمكانات الحقيقية الحية والافتراضية والبناءّة (LVC) يمكنها كذلك الإسهام في دعم العمليات متعددة المجال (MDO) (Marler et al., 2022). يتضمن ذلك الربط بين محاربين حقيقيين – ممن يستخدمون أنظمة أسلحة حقيقية ويقاتلون قتالًا حقيقيًا – مع أنظمة افتراضية (بناءّة) (على سبيل المثال: أجهزة المحاكاة) التي يتم التحكم فيها بأجهزة كمبيوتر مرتبطة بها. يتضمن مزيج الإمكانات التكامل بين الإمكانات الحقيقية الحية مع الإمكانات الافتراضية و/أو البناءّة، والاصطناعية التي تشمل كل من الإمكانات الافتراضية والبناءة معًا. علاوة على ذلك، فإن كل هذه الإمكانات تسهل التقييم المبني على الأداء، حيث تتيح البيئات الافتراضية إمكانية التقييم أثناء الاستخدام وبعد الانتهاء. وذلك لأن العمليات بجميع جوانبها يمكن تخزينها في البيئة الافتراضية وتحليلها ومراجعتها، والتي تُعد إحدى مزايا تكنولوجيات التدريب الناشئة.

 

توجد ميزتان بارزتان لإمكانات التدريب الافتراضي وخصوصًا لأنه وثيق الصلة بالعمليات متعددة المجال (MDO)، ويتضح ذلك في الشكل 10.2: 1) القدرة على تطوير البيئات المختلفة بسهولة – 2) القدرة على الربط بين الإمكانات المتنوعة وبعضها البعض. في ظل وجود ألعاب الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR) وتلك الحقيقية الحية والافتراضية والبناءّة (LVC) والبيئات الافتراضية عمومًا، فإن التدريب في مجالات مختلفة سيكون سهلًا نسبيًا. ولكن من المؤكد أن هذه التكنولوجيات ليست عصا سحرية لحل جميع المشكلات، وذلك لأن هناك بعض الأهداف التدريبية التي لا تتحقق إلا من خلال التدريبات الفعلية الواقعية. بالإضافة إلى ذلك، وعندما تستدعي الحاجة عمليات محاكاة عالية الدقة – غير ضرورية باستمرار – بحسب أهداف التدريب (Straus et al., 2018) – فقد يؤدي توافر نماذج المحاكاة الأساسية اللازمة إلى مزيد من العراقيل. ومع ذلك، فإن البيئات الافتراضية تمنح القدرة على تطوير وتغيير واستخدام عدد لا حصر له من المواقف، بما قد يغطي جميع مجالات الحرب. وبالتالي، فإن البيئات الافتراضية مساعدة جدًا للعمليات متعددة المجال (MDO) بطبيعة الحال.

إضافةً إلى إمكانية تمثيل مجالات متعددة، فقد تساعد البيئات الافتراضية في تسهيل الربط، مما يجعل التدريبات واسعة النطاق سهلة نسبيًا مقارنة بالتدريبات الحقيقية الواقعية. بالطبع، فإن أنظمة البرمجيات التكميلية التي طورتها المنظمات المختلفة ليس بالضروري أن تكون بسيطة؛ ولكنها قد تحتاج إلى تعاون تنظيمي والتزام بمعايير قياسية متسقة للبيانات. وعلى الرغم من ذلك، فإن الربط الشبكي بين العديد من أجهزة المحاكاة وعمليات المحاكاة المتنوعة قد يكون أسهل مقارنة مع دمج وتكامل أنظمة العالم الحقيقي الواقعي التي يتجاوز عمرها عقودًا. ولذلك، فقد يسهل نسبيًا للعديد من الخدمات وقيادات المحاربين وحتى الحلفاء والدول الشريكة أن تتصل وتترابط افتراضيًا في سياق التدريب للعمليات متعددة المجال (MDO).

 

الشكل 10.2 – بيئة التدريب

في الأخير، فإن إمكانية الاتصال والربط هي التي قد تساعد في تحقيق التوازن بين التنسيق المركزي وأهداف التدريب اللامركزية. إذا تمت إدارة التطوير وتحفيزه على وجه صحيح، فإن تكنولوجيات التدريب الافتراضي ستجعل العديد من المستخدمين يحترمون أهدافهم التدريبية الفريدة، كما ستجعلهم يطورون محتوى متخصص وسيسمحون وفي نفس الوقت للبرامج وأجهزة المحاكاة أن ترتبط سويًا في اتحاد مشترك (ويكيبيديا). لقد ظهرت بعض الأمثلة على هذه الاتحادات في صورة JLVC (حقيقية حية – افتراضية – بناءّة) (United States Joint Forces Command, 2010) وJLCCTC (إمكانية التدريب البنّاء لمكون الأرض المشتركة) (United States Army, n.d.). وعلى الرغم من ذلك، فقد نضجت هذه الأنظمة بشكل طبيعي منذ بدايتها، بالحد الأدنى الشامل لبيئة العمليات متعددة المجال (MDO) المعقدة المشتركة. ومع ذلك، فيمكن تعزيز التنسيق بالاعتماد على هذا الاتحاد من البرامج وأجهزة المحاكاة المرتبطة.

إذا تمت إدارة التطوير وتحفيزه على وجه صحيح، فإن تكنولوجيات التدريب الافتراضي ستجعل العديد من المستخدمين يحترمون أهدافهم التدريبية الفريدة، كما ستجعلهم يطورون محتوى متخصص وسيسمحون وفي نفس الوقت للبرامج وأجهزة المحاكاة أن ترتبط سويًا في اتحاد مشترك.

– د. تيم مارلر 

كما هو الحال مع أنظمة العالم الحقيقي الواقعي، فقد تواجه المزايا المحتملة للاتصال والربط مجموعة من التحديات على المستويين الفني والتنظيمي. إلا أنه مع وجود بعض المبادئ الأساسية التي إذا تم أخذها في الاعتبار في وقت مبكر من دورة التطوير، فقد تفتح الطريق أمام الإمكانات الكامنة للتدريب في العمليات متعددة المجال (MDO). هذه المبادئ ذات صلة دائمًا بالتدريب المبني على المحاكاة، إلا أنها قد تكون ذات أهمية خاصة لتحقيق مزايا للتدريب في العمليات متعددة المجال (MDO).

نشر التطوير التكنولوجي الفعال والمنسق

أولاً، إن توافق محتوى التدريب مع أهدافه أمر مفيد. على الرغم من أن جذور مصطلح العمليات متعددة المجال (MDO) يأتي من تطور عقيدة الجيش “معركة أرض-جو” في الثمانينات، إلا أن هذا المصطلح (MDO) جديد نسبيًا. ولذلك، فهنالك خطورة محتملة من أن تكون تكنولوجيا التدريب، وحتى التدريب بشكل عام قد يتسموا بالرجعية مع العقيدة التشغيلية الجديدة، وذلك في ظل التطور الذي يحدث في العقيدة بمرور الوقت. قد تساعد تكنولوجيات التدريب الناشئة المتنوعة في معالجة التعقيدات الفريدة للعمليات متعددة المجال (MDO)، مع ضرورة مراعاة أن تطوير هذه التكنولوجيات بالتوافق مع العقيدة والمدخلات من المستخدمين في أقرب وقت ممكن قد يترتب عليه فوائد إضافية أخرى، وإلا فقد يترتب على عكس ذلك فقدان وخسارة في الكفاءات، بالإضافة إلى التأثير السلبي على فعالية التدريب. أما من الناحية التنظيمية، فيتطلب ذلك تحقيق التكامل بين منظمات تطوير العقيدة مع منظمات تطوير التدريب بشكل مُحكم.

 

ثانيًا، قد تكون العملية التي يتم فيها نشر إمكانات التدريب لا تقل أهمية عن العملية التي يتم فيها تطوير هذه الإمكانات (Marler, 2022). حتى في ظل وجود الإمكانات التي تستهدف إنجاز الأهداف على وجه صحيح وتستجيب لها، فإنها قد تصبح غير فعالة إذا لم تتكامل بشكل صحيح مع عمليات التدريب. وبالتالي، وأثناء تطوير الإمكانات التدريبية، فإنه لمن المفيد الأخذ بعين الاعتبار المناهج التي سيتم إدراج هذه الإمكانات فيها. إن شراء أنظمة الواقع الافتراضي (VR) وتطوير محتوى عالي الجودة قد لا يكونا أمرًا كافيًا، فعلى سبيل المثال قد يكون من الضروري للمطورين والمستخدمين أن يفهموا مسبقًا كيفية استخدام الواقع الافتراضي (VR) في المسار التدريبي الحالي، وذلك بداية من التدريب الأساسي وحتى استمرار التدريب وصولًا إلى التدريب المتقدم.

 

ثالثًا، إن العمل المشترك على النظام يجب أن يكون حجر الزاوية في تكامل الإمكانات التدريبية على أن يكون في وقت مبكر لعملية التطوير. لأن الانتظار على ذلك سيصبح فكرة متأخرة للبحث عن المكاسب. إن برامج التدريب وأجهزة المحاكاة الجديدة قد تستفيد من الجهود المبذولة لتعزيز العمل المشترك حال تم البدء في ذلك مبكرًا (SPPS, 2022).

 

كل هذه المبادئ بحاجة لوجود التحفيز، حيث تقع حتمية تصميم وتنفيذ الحوافز التي تعزز التنسيق على عاتق وزارة الدفاع (DoD). يمكن إعادة النظر في التحديات والأخطاء القديمة كأحد الحلول البديلة لمواجهة التعقيدات الجديدة. كما أنه من المؤكد وجود أولوية لوضع قيود فعالة تفرض سياستها على المنظمات أن تنسيق فيما بينها بصورة أو بأخرى. توجد كذلك أولوية لوضع المزيد من الحوافز الأخرى، مثل التمويل المستهدف لتحفيز السلوك. إن التحفيز الكامن في الشفافية الكبيرة والاتصالات الواسعة للقدرات والنوايا الناشئة ربما يكون اقل أنواع التحفيز شيوعًا.  إذا قامت العديد من المنظمات – سواء كانت دولًا أو خدمات عسكرية – بنشر أهدافها التدريبية وإمكاناتها وعملياتها على وجه صحيح، فقد يساعد ذلك في تسهيل التنسيق. قد يكون هذا الشكل الأخير من الحوافز مفتاحًا لتحقيق التوازن بين التنسيق المركزي والأهداف اللامركزية. لربما يكون أحد الحلول للمشكلات القديمة التواصل المتكرر أكثر مما كان في السابق، وذلك في حالة توفير العمليات متعددة المجال (MDO) لمزايا جديدة.

المراجع:

Congressional Research Service (2021), “Defense Primer: Army Multi-Domain Operations (MDO). Available at: https://sgp.fas.org/crs/natsec/IF11409.pdf

Diaz de Leon, J. (2021), “Understanding Multi-Domain Operations in NATO,” The Three Swords Magazine.
Available at: https://www.jwc.nato.int/application/files/1516/3281/0425/issue37_21.pdf

Kasubaski, B.C. (2019), “Exploring the Foundation of Multi-Domain Operations,” Small Wars Journal.
Available at: https://smallwarsjournal.com/jrnl/art/exploring-foundation-multi-domain-operations

Lye, H. (2019), “Doing More with Simulation-Based Military Training,” Army Technology.
Available at: https://www.army-technology.com/analysis/doing-more-with-simulation-based-military-training/

Marler, T. (2022), “Beware the Allure of Training Technology,” Defense News.
Available at: https://www.defensenews.com/opinion/commentary/2022/05/18/beware-the-allure-of-training-technology/

Marler, T., Sims, C. S., Kochhar, A. K., LaCoste, C. K., Lee, C., Strawn, M., Toukan, M. (2022), “What is JADC2, and How Does It Relate to Training? An Air Force Perspective on joint All Domain Command and Control,” RAND Report PE-A985-1.

Marler, R. T., Lewis, M. W., Toukan, M., Kochhar, A., Haberman, R., Downing, B., Andrews, G. (2020), “Supporting Joint Warfighter Readiness: Opportunities and Incentives for Interservice and Intraservice Coordination with Training-Simulator Acquisition and Use,” RAND Report RR-A159-1.
Available at: https://www.rand.org/pubs/research_reports/RRA159-1.html

Roaten, M. (2021), “Army Shifting Training Priorities, Investments for Multi-Domain Ops (Updated),” National Defense.
Available at: https://www.nationaldefensemagazine.org/articles/2021/9/30/army-shifting-training-priorities-investments-for-multi-domain-ops

SPPS (2022), “The Air Power Report 2022, Transitioning to Multi-Domain Operations.” Available at: https://www.diacc.ae/reports/

Shaban, H. (2013), “Playing War: How the Military Uses Video Games,” The Atlantic.
Available at: https://www.theatlantic.com/technology/archive/2013/10/playing-war-how-the-military-uses-video-games/280486/

Straus, S., Lewis, M.W., Connor, K.L., Eden, R., Boyer, M.E., Marler, T., Carson, C., Grimm, G., Smigowski, H. (2018), “Collective Simulation-Based Training in the U.S. Army: User Interface Fidelity, Costs, and Training Effectiveness,” RAND Report RR-2250-A.
Available at: https://www.rand.org/pubs/research_reports/RR2250.html

United States Army (2018), The United States Army in Multi-Domain Operation 2028, TRADOC Pamphlet 525-3-1.
Available at: https://adminpubs.tradoc.army.mil/pamphlets/TP525-3-1.pdf

United States Army (n.d.), The Joint Land Component Constructive Training Capability.
Available at: https://www.peostri.army.mil/joint-land-component-constructive-training-capability-jlcctc-

United States Joint Forces Command (2010), Joint Live Virtual and Constructive (JLVC) Federation Integration Guide. Available at: http://pentagonus.ru/book/uchebniki/ADA521311.pdf

Wikipedia.
Available at: https://en.wikipedia.org/wiki/Federation_(information_technology)

Wong, J. P., Younossi, O., LaCoste, C. K., Anton, P. S., Vick, A. J., Weichenberg, G., Whitmore, T. C. (2022), “Improving Defense Acquisition, Insights from Three Decades of RAND Research,” RAND Report RR-A1670-1.
Available at: https://www.rand.org/pubs/research_reports/RRA1670-1.html

Table of Contents

Read More

تمثل نماذج الابتكار المفتوح (OI) إستراتيجية جديدة تحث على تحول هائل في منظمات الدفاع مثل تحول القوات الجوية وشركائها في الصناعة، وخصوصًا الشركات الرائدة في تكامل ودمج الأنظمة. أصبح التحول من نماذج الابتكار المنغلق إلى نماذج الابتكار المفتوح (OI) أمرًا ضروريًا، ولكن ذلك يعني تغييرات نموذجية يجب إدارتها على مستوى تصميم وتقييم البرامج العسكرية المعقدة.

د. فاليري ميريندول (Dr. Valérie Merindol)- مديرة مساعدة لرئيس newPIC - كلية باريس للأعمال، فرنسا

إن تطوير الإمكانات العسكرية عملية معقدة للغاية، وتزداد الأمور تعقيدًا عندما يكون ذلك في ظل وجود جنسيات متعددة. تدير الجيوش هذه التعقيدات باستخدام عدة نماذج، إلا أنه لكل نموذج تفضيلاته. إن المفاضلة الأكثر ملاءمة هي مقارنة تكاليف التنسيق والتكاليف السياسية من ناحية والفوائد الاقتصادية والعسكرية من ناحية أخرى.

د. بنس نيميث (Dr. Bence Nemeth)- أستاذ مساعد - قسم دراسات الدفاع - كلية كينجز كوليدج لندن - المملكة المتحدة

إن النمو المتسارع للفضاء التجاري يضعه في طليعة الابتكار والأنشطة المتعلقة بالتوسع في استخدام الفضاء. يُوجد الكثير من المكاسب التي تستطيع الجيوش الحصول عليها من الفضاء التجاري، وذلك لأن الجيوش تحاول استخراج كامل الإمكانات الكامنة الممكنة التي قد يوفرها الفضاء للنشاط العسكري، ولكن ذلك سيجلب أيضًا ديناميكيات جديدة في المنافسة على الهيمنة.

د. مالكولم ديفيس (Dr. Malcolm Davis)- كبير محللي - معهد السياسة الإستراتيجية الاسترالي - استراليا

إن مجال الفضاء هو الذي يمكنه فقط نقل المعلومات بالسرعة والحجم والمدى المطلوب للبنية الفعالة للقيادة والسيطرة المشتركة في جميع المجالات (JADC2). إن الإمكانات الفضائية الأساسية ستكون مطلبًا ضروريًا إذا كانت الولايات المتحدة تأمل في تحقيق النصر في صراع الأقران. إن وزارة الدفاع وقوات الفضاء يجب عليهما إعطاء الأولوية لطبقة نقل فضائية قوية وأجهزة استشعار وتفوق فضائي لحماية هذه الإمكانات.

تيم رايان (Tim Ryan)- زميل مقيم أول في مجال دراسات القوة الفضائية - معهد ميتشل - الولايات المتحدة

Join our Mailing list!

Get all latest news and updates directly into your inbox.