Search
Close this search box.

قيادة وسيطرة الجيل الخامس: عوامل التغيير البشرية وصفات القائد الجوي من الجيل الخامس

روبرت فاين (Robert Vine)- قائد سرب (متقاعد) - في سلاح الجو الملكي الأسترالي - مستشار عسكري مستقل - أستراليا

Abstract

تعيد “حروب الجيل الخامس الجوية” صياغة القوة الجوية من خلال جمعها بين جميع عناصر العمليات الجوية. إذ سيتعين على منظومة القيادة والسيطرة (C2) من الجيل الخامس إلى التخفيف من حدة قيام الخصوم بحجب وتقويض واقتفاء أثر المعلومات التي يحتاجها القادة لاتخاذ القرار الصحيح، مع الحرص على التمتع بالرشاقة والقيام بعمليات بوتيرة عالية. ومن هنا يقترح مفهوم “القيادة الهرمية والسيطرة السريعة” في أستراليا نموذجاً هجيناً لمنظومة القيادة والسيطرة (C2) المستقبلية، ولكن تحقيق رؤية كهذه تعتمد على العوامل البشرية وقدرة القادة الجويين ومرؤوسيهم على التكيف مع طرق العمل الجديدة. إذ سيتعين على القادة الجويين التمتع بالقدرة على ابراز نواياهم وأولوياتهم وقيودهم من خلال تواصل محدود، بينما سيتعين على القوات الجوية أن تكون قادرة على تنفيذ التوجيهات بالوتيرة التشغيلية اللازمة من خلال اتخاذ قرارات تكتيكية في سيناريوهات معقدة دون الخضوع إلى إشراف أو توجيه مستمر. وعلى هذا النحو، ستتطلب منظومة القيادة والسيطرة (C2) من الجيل الخامس قادة بارعين في ابتكار طرق جديدة للتفكير، وغرس ثقافة الثقة على نطاق مؤسسة القوة الجوية.

The Author

روبرت فاين(Robert Vine) تقاعد مؤخرًا من سلاح الجو الملكي الأسترالي بعد 20 عامًا من الخدمة كمدير لمعارك الجو. كان روبرت خلال خدمته مسؤولًا عن القيادة والتحكم وأمن المجال الجوي الداخلي في أفغانستان. وهو خريج ومدير الدورة التدريبية المقاتل المتحكم في القتال. وقد كتب عن مستقبل القيادة والتحكم، والدفاع الجوي والصاروخي المتكامل، والروبوتات والأنظمة المستقلة. روبرت يعمل الآن مستشار دفاع مستقل يركز على المفاهيم والإمكانات المستقبلية.

مقدمة

منذ ظهور بنية الأجيال الجديدة للقدرات القتالية الجوية، فقد توسعت فكرة تغيير أجيال القوة الجوية إلى ما هو أبعد من الوصف التقني البحت إلى وصف يوضح مفهوماً جديداً لجميع عناصر العمليات الجوية. ويمكن الآن تصوُّر الحرب الجوية من الجيل الخامس على أنها تتألف من أربعة أجزاء: الشبكة، والمفهوم التشغيلي للسحابة القتالية، والتركيز متعدد القطاعات، وبناء الحرب الملتحمة (Layton, 2017). تبدأ هذه الورقة البحثية باستكشاف الخصائص المطلوبة من منظومة القيادة والسيطرة (C2) من الجيل الخامس من خلال منظور البيئة التشغيلية. ثم تستكشف الأهداف والأساليب التنظيمية المتعلقة بمنظومة القيادة والسيطرة (C2) من الجيل الخامس، وتستكشف عوامل التغيير البشرية الضرورية لإحداث التغيير والتطوير. وأخيراً، تستكشف هذه الورقة تداعيات منظومة القيادة والسيطرة (C2) من الجيل الخامس للنظر في الصفات الرئيسية لقادة الجيل الخامس في سلاح الجو.

إعادة تعريف القيادة والسيطرة

“سيكون لدينا قدرات الجيل الخامس بقيادة قادة من الجيل الثالث”.

قائد بالبحرية برتبة نجمتين، يحدد الحاجة إلى مفاهيم لمنظومة قيادة وسيطرة (C2) من الجيل الخامس



أدت التجارب الحديثة لمنظومة القيادة والسيطرة (C2) في بيئات المعلومات المتساهلة، منخفضة الكثافة، إلى خلق ثقافة لا تعمل على تحسين القدرات بشكل مناسب لحروب الجيل الخامس. إذ إن هناك العديد من التعريفات المختلفة لمنظومة القيادة والسيطرة (C2) المستخدمة عبر الدوائر العسكرية، ولكن من الضروري تكوين تعريفات جديدة لمنظومة القيادة والسيطرة (C2) في حروب الجيل الخامس. قد حددت قوات الدفاع الأسترالية (ADF) الحاجة إلى فصل القيادة والسيطرة من أجل التأكيد بشكل أوضح على الفرق بين كل عنصر من عناصرها. وعلى هذا النحو، حدد المفهوم المستقبلي لمنظومة القيادة والسيطرة (C2) في أستراليا أن القادة بحاجة إلى تحديد ما يجب تحقيقه من أجل تبني فلسفة “قيادة المهام”، بينما تُحدد عناصر “السيطرة” كيفية تنسيق القوات تجاه تلك النتائج المطلوبة (ADF, 2019).  إن مثل هذه التعريفات المحدَّثة ستثبت أهميتها في السماح للقادة الجويين بتوجيه قواتهم بشكل أكثر فعالية باستخدام طرق بديلة في منظومة القيادة والسيطرة (C2). وفي حين أن هذه الورقة البحثية تركز في النهاية على فهم صفات القائد الجوي من الجيل الخامس، فمن المهم فهم أهداف منظومة القيادة والسيطرة (C2) التي ستكون جزءاً منها تلك الصفات. إن الغرض من منظومة القيادة والسيطرة (C2) هو توجيه القوات العسكرية نحو الهدف، وبالتالي فإن وظيفة منظومة القيادة والسيطرة (C2) هي ضمان وحدة الجهد نحو الأهداف التي يتم استخدام القوة من أجلها. بالإضافة إلى هذا الغرض والوظيفة الأساسية للقيادة، ستحتاج أنظمة القيادة والسيطرة (C2) أيضاً إلى السماح بدمج عناصر القوة ومزامنتها في الأوقات التشغيلية المطلوبة مع ضمان الاستخدام الأكثر كفاءة للموارد.

وبالتالي، ستحتاج منظومة القيادة والسيطرة (C2) المستقبلية إلى جعل عملية صنع القرار سريعة الحركة وجعل العمليات عالية السرعة بالشكل الذي يسمح للقوات بالاستجابة بسرعة ضد الأعداء الذين يستخدمون قدرات مماثلة أو امتلاك القدرة على الذهاب لما هو أبعد من دورات صنع القرار.

 – روبرت فاين

الجيل الخامس من منظومة القيادة والسيطرة: البيئة التشغيلية

لقد تم إنشاء منصات الجيل الخامس لجمع كميات كبيرة من البيانات. وستحتاج هذه التدفقات الكبيرة من المعلومات إلى المعالجة السريعة للسماح للقادة الجويين فهم ساحة المعركة بشكل أفضل. إذ ستتيح الأنظمة المستقلة والشبكات عالية السرعة إمكانية إجراء العمليات بوتيرة عالية جداً، وتمكين الجداول الزمنية السريعة من تنفيذ الإجراءات ورؤية نتائجها. وستكون النتائج المحتملة لهذا التغيير عميقة التأثير: تخيل أن يتم تنسيق إطلاق النيران المشتركة من خلال نظام مشابه لخدمات تقاسم الركوب، ووجود نظام تنسيق تصويب مشابه لمنصات التواصل الاجتماعي. ومن ناحية أخرى، سيكون الأعداء قادرين بشكل متزايد على حجب وتشويش وتقويض واقتفاء أثر المعلومات التي يحتاجها القادة الجويون لاتخاذ القرار الصحيح، بهدف منع اتخاذ القرار أو من خلال إرباك القادة إلى حد جعلهم غير فعالين (ADF, 2019). وبالتالي، ستحتاج منظومة القيادة والسيطرة (C2) المستقبلية إلى جعل عملية صنع القرار سريعة الحركة وجعل العمليات عالية السرعة بالشكل الذي يسمح للقوات بالاستجابة بسرعة ضد الأعداء الذين يستخدمون قدرات مماثلة أو امتلاك القدرة على الذهاب لما هو أبعد من دورات صنع القرار.

الجيل الخامس من منظومة القيادة والسيطرة: الأهداف التنظيمية

في الماضي، تم تحقيق عمليات ناجحة من خلال قيادة موحدة تفوض السلطة من خلال تسلسل هرمي للمرؤوسين. وتم استخدام هذه العمليات لعدة قرون وتم تحسين أنظمة الاتصالات لتوجيه المعلومات إلى القادة المركزيين من خلال تسلسلات هرمية صارمة. وعادةً ما تم اعتبار الهيكل الهرمي لمنظومة القيادة والسيطرة (C2) على أنه النهج الأمثل لمنظومة القيادة والسيطرة (C2)، سواء كان ذلك من خلال التعزيز الإيجابي أو السلبي. ومع ذلك، فإن البيئة التشغيلية المستقبلية ستحد من قدرة هذه الأنظمة على تحقيق الأهداف التي صممت من أجلها. لقد أثبتت النزاعات الأخيرة بشكل متزايد أن هياكل منظومة القيادة والسيطرة (C2) المركزية هي الأقل مقاومة للهجوم، وهي خاصية تم استغلالها خلال حرب الخليج عام 1991 من أجل شل قدرة جيش صدام حسين على اتخاذ القرار. وفي ذلك الصراع، منعت قوات الأمم المتحدة القادة التكتيكيين العراقيين من تلقي الأوامر من قيادتهم. وبسبب مركزية السلطة وإحجام هؤلاء القادة التكتيكيين عن التصرف دون إذن، فقد تمكنت قوات الأمم المتحدة من اغتنام هذه الخاصية الهامة.

الشكل 7.1: هياكل الشبكة

أدت الهياكل المركزية لمنظومة القيادة والسيطرة (C2) إلى معالجة المعلومات المركزية التي توفر للقادة الجويين المعلومات اللازمة لاتخاذ القرارات المطلوبة. وقد أدى ذلك إلى إنشاء أنظمة معلومات بها نقاط ضعف متأصلة يمكن للخصوم مهاجمتها ووضع أعباء متزايدة على البنية التحتية للاتصالات. وعلى الرغم من المكاسب الأخيرة في تكنولوجيا الاتصالات، كاستمرار الطلب على النطاق الترددي للاتصالات الذي يفوق العرض. ومن هنا ستشهد النزاعات المستقبلية مواجهة القوات الجوية للخصوم، مما سيحد من قدرة القادة الجويين على توجيه القوات من خلال مهاجمة عُقَد منظومة القيادة والسيطرة (C2) المركزية وأنظمة المعلومات. لذلك يحتاج الجيل الخامس من منظومة القيادة والسيطرة (C2) إلى اللامركزية من أجل جعله أكثر مرونةً وقابليةً للبقاء والتكيف مع الظروف المتغيرة بسرعة. لذلك تحتاج أنظمة القيادة والسيطرة (C2) المستقبلية إلى أن يتم إعادة تصميمها باستخدام نهوج رشيقة بحيث يمكن التخفيف من حدة التهديدات في بيئات الحروب المعلوماتية وتجاوز سرعة وتيرة العمليات الخاصة بالخصوم.

 

قد يأتي التحول نحو منظومة القيادة والسيطرة (C2) الأكثر مرونة على حساب وحدة الجهد والكفاءة. وبناءً على ذلك ستحتاج القوات الجوية إلى موازنة الحاجة التقليدية لتوحيد الجهد مقابل الاحتياجات الجديدة للسرعة من أجل خلق ميزة تشغيلية من منظومة القيادة والسيطرة (C2) المستقبلية. ستحتاج التسلسلات الهرمية المتأصلة إلى أن يتم نقلها لجعلها مناسبة لبيئات أكثر تعاوناً، حيث يكون مستوى السيطرة المباشرة أقل بكثير. وفي المقابل، ستستفيد القوات المشتركة من القدرة على الوصول والتنسيق مع عناصر القوة بشكل أكثر كفاءة دون أن تخنقها طبقات متعددة من الهياكل والعمليات التنظيمية المعقدة. ونتيجة لذلك، سيتم تحدي النماذج والأنظمة التنظيمية الحالية من قبل الجيل الخامس من منظومة القيادة والسيطرة (C2). يوفر الشكل 7.2 توضيحاً تجريدياً لمساحة الخيارات في تصميم منظومة القيادة والسيطرة (C2)، وبالتالي فإن المؤسسات “المسطحة” لديها مستويات أقل تفصل بين مستوياتها العليا والدنيا. وسيجد مصممو الشبكات أن الجيل الخامس من منظومة القيادة والسيطرة (C2) أكثر صعوبة مما كان عليه الحال مع المؤسسات الهرمية. ومع ذلك، فإن هناك فرصة لاعتماد نماذج لتنظيم منظومة القيادة والسيطرة (C2) جنباً إلى جنب مع البنى الحديثة التي يمكن أن تتكيف في الوقت الفعلي مع حالة الشبكة. وهذا يتناقض مع مؤسسات منظومة القيادة والسيطرة (C2) الجامدة، حيث تكون الشبكات هي التي تحتاج إلى التكيف.

الشكل 7.2: تصميم خيارات الفضاء في القيادة والتحكم (C2)

الجيل الخامس من منظومة القيادة والسيطرة (C2): الأسلوب

“لا يمكنني إصدار الأوامر إذا لم أستطيع التواصل”

قائد جوي برتبة نجمة، يعلق على الحاجة إلى أشكال متعددة من الاتصالات أثناء التمرين

 

 


ربما يكون من الضروري الاحتفاظ بعناصر أنظمة القيادة والسيطرة (C2) القديمة لضمان الحفاظ على بعض المستأجرين الأساسيين لمنظومة القيادة والسيطرة (C2). لقد استفادت قوة الدفاع الأسترالية من الفصل بين القيادة والسيطرة لتطوير مفهوم “القيادة الهرمية والسيطرة السريعة” (ADF C2 Concept 2019). إذ يحدد مفهوم القيادة الهرمية والسيطرة الرشيقة، الهياكل المختلفة التي يمكن استخدامها لكل مكون من مكونات منظومة القيادة والسيطرة (C2)، بحجة أنه يمكن الحفاظ على وحدة الجهد من خلال هيكل قيادة هرمي يحدد أهداف المهمة، بينما يمكن لهيكل السيطرة السريعة تنفيذ هذه الأهداف. وفي بنية الجيل الخامس من منظومة القيادة والسيطرة (C2)، فإن الغرض من الأمر هو تحديد “ما” يجب تحقيقه: سيحدد القادة، بأخذ التوجيهات من الحكومة، القوات التي سيتم استخدامها لتحقيق هذا الاتجاه وتحديد نواياها حول كيفية تحقيق هذه الأهداف. وسيتم استخدام التسلسل الهرمي للقيادة لتحقيق وحدة الجهد من خلال وحدة القيادة. وعلى عكس السيطرة السريعة، يجب أن تكون التغييرات في هياكل القيادة نادرة وموجهة بدقة: فإذا ما تم اتباع نهج رشيق للقيادة، فقد يتغير تركيز الجهد العسكري بشكل متكرر حيث يقوم القادة الجدد بتعديل أهداف العملية في كل مرة يتم فيها تغيير الأمر.

 

ومن ناحية أخرى، فإن الغرض من السيطرة هو تحديد كيفية تحقيق التوجيهات من القيادة. ومن هنا يتم تصوُّر هياكل السيطرة السريعة لضمان المرونة في بيئات الحروب المعلوماتية ذات القدرة على التكيف السريع، وتشكيل وتغيير العلاقات التعاونية لتحديد أكثر الطرق كفاءة لتحقيق أهداف المهمة المحددة. وسيحتاج المسيطرون إلى أن يكونوا قادرين على الاستفادة من أولويات القائد، وأن يكون لديهم النية للتعاون مع عناصر القوة بطرق تحسن استخدام الموارد المتاحة. ومن خلال هذا التعاون، ستعمل المنصات، التي لديها القدرة على السيطرة في عمل عناصر القوة الأخرى، على تشكيل وإعادة تشكيل العلاقات مع بعضها البعض وتغيير هيكل منظومة القيادة والسيطرة (C2) بشكل استباقي. سيضمن هذا المستوى من السرعة إمكانية الحفاظ على فعالية القوة الجوية مثل قدرتها على فهم البيئة والإبلاغ عن التغييرات. كما يوفر مفهوم “القيادة الهرمية والسيطرة السريعة” أساساً لأنظمة القيادة والسيطرة (C2) المستقلة بشكل فعال. ويمكن استخدام الأنظمة المستقلة للمساعدة في اتخاذ القرار للقادة والمراقبين من خلال تقديم خيارات أو خطط اختبار. ونظراً لوجود تعريف مختلف للسيطرة، فيمكن أيضاً استخدام الأنظمة المستقلة لتوجيه عمل عناصر القوة، مما يسمح بتحقيق مزايا الاستقلالية مع الحفاظ على الإشراف البشري على العمليات.

 

وأخيراً يتبقى جانب الاتصال: في معظم النزاعات الأخيرة، كان للقادة الجويين رفاهية التواصل بأي وسيلة يرغبون فيها. كانت روابط الاتصالات في الوقت الفعلي من المستويات التكتيكية إلى المستويات الإستراتيجية متاحة إلى حد كبير دون انقطاع. ومع ذلك، سيتم التنازع على جميع وسائل الاتصالات في النزاعات المستقبلية، مما يمثل تحديات معقدة لمصممي هندسة الاتصالات. ومن هنا نطرح سؤالاً: ما هي الاتصالات التي يجب أن تحظى بأولوية التقوية، وفي حالة الهجوم، ما هي العناصر التي يتعين إعطائها أولوية الترميم؟ إن القيادة الهرمية والسيطرة السريعة تقدم إجابة من خلال التأكيد على الحاجة إلى اتصالات مضمونة على مستوى السيطرة مع السماح للقيادة باستخدام “دفعات” من الاتصالات للحصول بسرعة على المعلومات ونشر الأوامر. وبهذه الطريقة، سيُسمح للقادة الجويين بالبقاء فعالين حتى مع توفر اتصالات محدودة، و”الصعود إلى الهواء” قبل أن يظلوا صامتين مرة أخرى.

خصائص القائد الجوي من الجيل الخامس

للاستفادة من الميزة الموجودة بيئات التشغيل المستقبلية حيث لا يمكن تنفيذ إشراف قيادي مستمر، سيحتاج القادة الجويون إلى أن يكونوا قادرين على أداء وظائفهم من خلال ابراز نواياهم وأولوياتهم وقيودهم بشكل فعال. لذلك، تتطلب منظومة القيادة والسيطرة (C2) اللامركزية قادة قادرين على ابراز النوايا بوضوح باستخدام وسائل اتصال محدودة، وأن يكونوا واثقين من اتخاذ القرارات بناءً على معلومات محدودة، وأن يكون لديهم الثقة في مكونات القوة على ستنفذ المهام الضرورية بإشراف محدود. ونظراً لعدم تمتع القادة الجويين برفاهية التدخلات التكتيكية المباشرة، فسيكون من الضروري بالنسبة لهم أن يكونوا قادرين على إبراز النية التي تكون شاملة بما يكفي للسماح بالدرجة اللازمة من العمل من قبل مقاتلي الحروب المتطفلين، مع منع حدوث عواقب غير مقبولة. وسيتعلق أحد الاختبارات الرئيسية للقادة الجويين بمدى قدرتهم على ضمان قدرة القوات على العمل بأقل قدر ممكن من القيود. فعلى سبيل المثال، بدلاً من اسناد مناطق عمليات محددة لكل عنصر من عناصر القوة، سيحتاج القادة الجويون بدلاً من ذلك إلى تحديد المناطق التي تكون فيها العمليات مقيدة أو محظورة. وسيسمح مثل هذا النهج لعناصر القوة بقدرة أكثر شمولاً على القيام بعملها.

ونظراً لعدم تمتع القادة الجويين برفاهية التدخلات التكتيكية المباشرة، فسيكون من الضروري بالنسبة لهم أن يكونوا قادرين على إبراز النية التي تكون شاملة بما يكفي للسماح بالدرجة اللازمة من العمل من قبل مقاتلي الحروب المتطفلين، مع منع حدوث عواقب غير مقبولة.

– روبرت فاين

سوف تتطلب بيئات الاتصالات المتدهورة أيضاً أن يتحلى القادة بالراحة في اتخاذ القرارات بناءً على معلومات محدودة. يجب أن يكون القادة قادرين على تحديد القرارات التي يحتاجون إلى اتخاذها وماهية المعلومات المطلوبة لاتخاذ القرار، ولكن لن يكون لديهم جميع المعلومات اللازمة لاتخاذ تلك القرارات. واعتماداً على المرؤوسين في تقديم المعلومات المطلوبة منهم لأداء دورهم، سيحتاج القادة الجويون إلى أن يكونوا واثقين من امتلاكم المعلومات اللازمة لاتخاذ القرارات المطلوبة عندما “يصعدون إلى الهواء”. وسيحتاجون أيضاً إلى أن يكونوا واثقين من استيعاب دفعات صغيرة من الأوامر؛ لأنه لن يكون ممكناً صقل ومراقبة رفاهية التبادلات الطويلة من دفعات الأوامر التي تسمح بالتنفيذ التكتيكي. وللقيادة بهذه الطريقة، سيحتاج القادة الجويون إلى أن يكونوا قادرين على الوثوق في قدرة المقاتلين والأفراد الذين يعملون على أدنى مستويات صنع القرار الممكنة على تنفيذ نواياهم وأداء أدوارهم دون إشراف مستمر أو أن يكون لديهم خيار الرجوع إلى سلطة أعلى من أجل الحصول على التوجيه.

وفي الوقت نفسه، يجب ضمان الاندماج الضروري للقوى بالشكل الذي يسمح لعناصر السيطرة بالتعاون الفعال مع بعضها البعض. إذ يعتمد النجاح التشغيلي على الثقة بين عناصر السيطرة وقدرتها على التعاون عن بُعد دون توجيه مستمر. وستظل نية القائد هي الأداة الوحيدة الأكثر قيمة لتوجيه تصرفات وحدات السيطرة والسماح لها بإصدار الأحكام المناسبة المتعلقة بترتيب الأولويات والإجراءات والتوزيعات، حتى في السيناريوهات غير المتوقعة. ولكن مثل هذه السلوكيات ستحتاج إلى صقل من خلال منح الخبرات وتوفير التدريب، حيث يتم إجبار منظومة القيادة والسيطرة (C2) على اتباع مثل هذه الأساليب التشغيلية. ويعد التحول إلى السيطرة السريعة أمراً ضرورياً لنجاح المهمة، ولكن ذلك قد لا يتحقق بسهولة نظراً للطرق المعمول بها في النهوج التشغيلية لدى القوة الجوية. وسيُطلب من القادة قبول الفشل في الأنشطة التدريبية حتى تتمكن القوة من التعلم في أكثر بيئات العمليات واقعيةً. ومع ذلك، فإن تحديد مستويات الثقة المطلوبة بين القادة الجويين والمراقبين التابعين سوف يتطلب قادة تحوليين بارعين في غرس ثقافة الثقة عبر المؤسسة.

الخاتمة

“لا يمكننا إصلاح ما نريد إذا لم نتمكن من الوثوق ببعضنا البعض”

تعليق قائد بسلاح الجو برتبة نجمتين، على المحرك الرئيسي لمنظومة القيادة والسيطرة (C2) المركزية

 


ستنتج بيئات التشغيل المستقبلية كميات من المعلومات التي تتجاوز بكثير قدرة قدرات منظومة القيادة والسيطرة (C2) الحالية. وسيقوم الأعداء بحجب وتشويش وتقويض واقتفاء أثر المعلومات التي يطلبها القادة الجويون لاتخاذ القرار الصحيح، ويمنعون اتخاذ هذه القرارات وتنفيذها أو إرباك القادة الجويين لجعلهم غير فعالين. ولتحقيق ميزة حاسمة في بيئات العمليات المستقبلية، ستحتاج القوات الجوية إلى اعتماد نموذج هجين من منظومة القيادة والسيطرة (C2)، مثل ذلك الذي يُصوِّرهُ مفهوم القيادة الهرمية والسيطرة السريعة. سيحتاج الجيل الخامس من القادة الجويين إلى أن يكونوا قادرين على تحقيق دورهم من خلال ابراز نواياهم وأولوياتهم وقيودهم التي يمكن تنفيذها دون إشراف قيادي مستمر. إن مستوى الثقة الذي يتطلبه القادة الجويون هو أن يكونوا واثقين من قدرتهم على تحقيق نواياهم حتى عند عدم تمكنهم اصدار الأوامر أو نشرها في أكثر من دفعة قصيرة. إذ سيحتاج المسيطرون إلى الثقة في قدرة القادة على دعم القرارات التي يتخذونها من خلال العمل.

 

سيحتاج القادة الجويون إلى تدريب عقليات جديدة تسمح لعناصر السيطرة باتخاذ القرارات اللازمة في سيناريوهات معقدة وأن يكونوا بارعين في تنمية ثقافة الثقة عبر المؤسسة. وعلى الرغم من صعوبة تغيير الثقافات، تظل المنظمات العسكرية بارعة في توليد الثقة بين أفرادها، بدءاً من الجنود الشباب المدربين إلى المستوى الذي يوفر لقيادتهم الثقة التي يمكنهم من خلالها ازهاق الأرواح بشكل قانوني وأخلاقي. وعلى مدار مسيرة مهنية كاملة، يتم منح كبار الضباط التدريب والخبرة التي توفر لقادتهم الثقة في قدرتهم على قيادة آلاف الأفراد وتوظيف مليارات الدولارات من المعدات في الحروب. ومن خلال توفير التدريب المناسب، والتقييم، والخبرات، والتفويضات، والإشراف لموظفي المؤسسة العسكرية، سيتمكن القادة الجويون من بناء ثقافة الثقة التي تسمح لقواتهم بأداء عملها في منظومة القيادة والسيطرة (C2) من الجيل الخامس.

المراجع:

Australian Department Of Defense (2019), ADF Concept For Command and Control Of The Future  Force, Canberra.
Layton, P. (2017), Fifth Generation Air Warfare, RAAF Air Power Development Centre, Canberra.

Table of Contents

Read More

تمثل نماذج الابتكار المفتوح (OI) إستراتيجية جديدة تحث على تحول هائل في منظمات الدفاع مثل تحول القوات الجوية وشركائها في الصناعة، وخصوصًا الشركات الرائدة في تكامل ودمج الأنظمة. أصبح التحول من نماذج الابتكار المنغلق إلى نماذج الابتكار المفتوح (OI) أمرًا ضروريًا، ولكن ذلك يعني تغييرات نموذجية يجب إدارتها على مستوى تصميم وتقييم البرامج العسكرية المعقدة.

د. فاليري ميريندول (Dr. Valérie Merindol)- مديرة مساعدة لرئيس newPIC - كلية باريس للأعمال، فرنسا

إن تطوير الإمكانات العسكرية عملية معقدة للغاية، وتزداد الأمور تعقيدًا عندما يكون ذلك في ظل وجود جنسيات متعددة. تدير الجيوش هذه التعقيدات باستخدام عدة نماذج، إلا أنه لكل نموذج تفضيلاته. إن المفاضلة الأكثر ملاءمة هي مقارنة تكاليف التنسيق والتكاليف السياسية من ناحية والفوائد الاقتصادية والعسكرية من ناحية أخرى.

د. بنس نيميث (Dr. Bence Nemeth)- أستاذ مساعد - قسم دراسات الدفاع - كلية كينجز كوليدج لندن - المملكة المتحدة

إن النمو المتسارع للفضاء التجاري يضعه في طليعة الابتكار والأنشطة المتعلقة بالتوسع في استخدام الفضاء. يُوجد الكثير من المكاسب التي تستطيع الجيوش الحصول عليها من الفضاء التجاري، وذلك لأن الجيوش تحاول استخراج كامل الإمكانات الكامنة الممكنة التي قد يوفرها الفضاء للنشاط العسكري، ولكن ذلك سيجلب أيضًا ديناميكيات جديدة في المنافسة على الهيمنة.

د. مالكولم ديفيس (Dr. Malcolm Davis)- كبير محللي - معهد السياسة الإستراتيجية الاسترالي - استراليا

إن مجال الفضاء هو الذي يمكنه فقط نقل المعلومات بالسرعة والحجم والمدى المطلوب للبنية الفعالة للقيادة والسيطرة المشتركة في جميع المجالات (JADC2). إن الإمكانات الفضائية الأساسية ستكون مطلبًا ضروريًا إذا كانت الولايات المتحدة تأمل في تحقيق النصر في صراع الأقران. إن وزارة الدفاع وقوات الفضاء يجب عليهما إعطاء الأولوية لطبقة نقل فضائية قوية وأجهزة استشعار وتفوق فضائي لحماية هذه الإمكانات.

تيم رايان (Tim Ryan)- زميل مقيم أول في مجال دراسات القوة الفضائية - معهد ميتشل - الولايات المتحدة

Join our Mailing list!

Get all latest news and updates directly into your inbox.