Search
Close this search box.

ابتكار

تمثل نماذج الابتكار المفتوح (OI) إستراتيجية جديدة تحث على تحول هائل في منظمات الدفاع مثل تحول القوات الجوية وشركائها في الصناعة، وخصوصًا الشركات الرائدة في تكامل ودمج الأنظمة. أصبح التحول من نماذج الابتكار المنغلق إلى نماذج الابتكار المفتوح (OI) أمرًا ضروريًا، ولكن ذلك يعني تغييرات نموذجية يجب إدارتها على مستوى تصميم وتقييم البرامج العسكرية المعقدة.

د. فاليري ميريندول (Dr. Valérie Merindol)- مديرة مساعدة لرئيس newPIC - كلية باريس للأعمال، فرنسا

إن تطوير الإمكانات العسكرية عملية معقدة للغاية، وتزداد الأمور تعقيدًا عندما يكون ذلك في ظل وجود جنسيات متعددة. تدير الجيوش هذه التعقيدات باستخدام عدة نماذج، إلا أنه لكل نموذج تفضيلاته. إن المفاضلة الأكثر ملاءمة هي مقارنة تكاليف التنسيق والتكاليف السياسية من ناحية والفوائد الاقتصادية والعسكرية من ناحية أخرى.

د. بنس نيميث (Dr. Bence Nemeth)- أستاذ مساعد - قسم دراسات الدفاع - كلية كينجز كوليدج لندن - المملكة المتحدة

إن النمو المتسارع للفضاء التجاري يضعه في طليعة الابتكار والأنشطة المتعلقة بالتوسع في استخدام الفضاء. يُوجد الكثير من المكاسب التي تستطيع الجيوش الحصول عليها من الفضاء التجاري، وذلك لأن الجيوش تحاول استخراج كامل الإمكانات الكامنة الممكنة التي قد يوفرها الفضاء للنشاط العسكري، ولكن ذلك سيجلب أيضًا ديناميكيات جديدة في المنافسة على الهيمنة.

د. مالكولم ديفيس (Dr. Malcolm Davis)- كبير محللي - معهد السياسة الإستراتيجية الاسترالي - استراليا

إن استراتيجية الدفاع الوطني تؤكد على أهمية المهارات مثل الأمن السيبراني وقيادة الطائرات بدون طيار. يساعد استخدام الانتقال من نهج الاستراتيجيات إلى المهام على ترجمة الأهداف عالية المستوى إلى خطط عملية، بالإضافة إلى توجيه تخصيص الموارد. إن مواءمة الاستراتيجية مع الأدوار يتطلب تخطيطًا دقيقًا، لا سيما مع التكنولوجيات المتقدمة مثل الأنظمة التي تفوق سرعة الصوت والذكاء الاصطناعي (AI). يعد التغلب على الحواجز الثقافية ومعالجة تدريب القوى العاملة أمرًا ضروريًا لنجاح التحول.

الدكتورة شيريل لينجل (Sherrill Lingel)مديرة برنامج تحديث القوات وتوظيفها - مؤسسة - RAND الولايات المتحدة

في ظل تطور المشهد العملياتي، فإن الجيوش تدرك الحاجة الملحة لتسخير إمكانات الذكاء الاصطناعي (AI) لتحقيق إمكانات قابلة للتكيف. من خلال تقديم مفهوم الميتافيرس في الدفاع (Defense Metaverse)، فإن هذا النهج يعمل على بناء توأم رقمي ديناميكي لساحة المعركة، حيث يُدمج الذكاء الاصطناعي (AI) مع النماذج المتطورة لتجريب المفاهيم التكتيكية وتحسينها. إن تسليط الضوء على النجاحات مثل مشروع GhostPlay، يبرز أهمية إعطاء الأولوية للتجريب والتدريب والبنية التحتية لتحسين الإمكانات العسكرية المدفوعة بالذكاء الاصطناعي (AI-driven).

هيكو بورشيرت (Heiko Borchert) - مدير مشارك - مرصد الذكاء الاصطناعي في الدفاع - ألمانيا

توربين شوتز (Torben Schütz) - زميل أبحاث - مرصد الذكاء الاصطناعي في الدفاع - ألمانيا

لقد أدت التحولات في السياسات والتقدم التكنولوجي إلى دفع أنشطة الفضاء التجارية، والتي فاقت عدد الأقمار الاصطناعية التقليدية. وتتوقف الفوائد العسكرية، بما في ذلك توفير التكاليف، على مرونة عمليات الاستحواذ. ومع ذلك، لا تزال التحديات قائمة، خاصة في العمليات ذات التأثيرات الحركية. يتطلب التكيف معالجة الأسئلة الحاسمة حول نماذج الاستحواذ والتعاون مع مقدمي الخدمات التجاريين.

الدكتور جيمي مورين (Jamie M. Morin)- مدير تنفيذي - مركز سياسات واستراتيجيات الفضاء - الولايات المتحدة

سام (روبرت) ويلسون (Sam (Robert) Wilson)- كبير محللي سياسات - مركز سياسات واستراتيجيات الفضاء - الولايات المتحدة

إن الاستراتيجيات العسكرية التقليدية تواجه تحديات في المشهد الديناميكي الحالي. إن دراسات الحالة مثل الانسحاب من أفغانستان والصراع في أوكرانيا تسلط الضوء على الاتجاهات الناشئة: اللامركزية، والانتشار، والخصخصة. إن احتضان نظام بيئي متنوع وإعادة النظر في نماذج التمويل أمر بالغ الأهمية لمنع التقادم الاستراتيجي.

روبرت موراي (Robert Murray) - زميل أول غير دائم - مركز سكوكروفت ( Scowcroft) للاستراتيجية والأمن - المجلس الأطلسي - الولايات المتحدة

إن التركيز على الابتكار في القوة الجوية يسلط الضوء على إمكاناتها للنمو المتسارع وتأثيراتها واسعة النطاق. ويمتد النجاح في كثير من الأحيان إلى ما هو أبعد من مجرد سيطرة المبتكرين، وهو ما يبرز أهمية فهم الأنظمة البيئية للابتكار. في ظل تحول القوات الجوية إلى إمكانات الجيل التالي، فإن التوافق الاستراتيجي والشراكات الدولية تُعد أمرًا بالغ الأهمية لإدارة المخاطر وفتح المجال أمام المكاسب المستقبلية.

أندريا جيلي (Andrea Gilli) - كبير باحثين - كلية الدفاع التابعة لحلف شمال الأطلسي (NATO) - إيطاليا

وماورو جيلي (Mauro Gilli) - باحث أول - مركز الدراسات الأمنية - المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا (ETH) - زيورخ - سويسرا